تربية الأطفال

مشكلة الهروب من حل الواجبات المدرسية لدى الأطفال

مشكلة الهروب من حل الواجبات المدرسية مشكلة يعاني منها غالبية الأمهات وبالرغم من الجهد الذي يبذله الأبوين في إقناع الطفل بأداء الواجب المدرسي إلا ان الطفل يحاول التهرب بكافة الطرق والوسائل الممكنة

وقد يلجأ الطفل لبعض التصرفات والمجادلة لفترات طويلة قبل البدء بالقيام بواجبه المدرسي ونلاحظ عله التفنن والابداع في إضاعة الوقت واختلاق الأعذار لتضييع وقت الدراسة، ثم بعد ذلك يبدأ بالبكاء بسبب شعوره بالتعب ونفاذ الوقت وعدم قدرته على إكمال الواجب المدرسي

فما هو الحل المناسب في مثل هذه الحالات؟ وما هى طرق التعامل الصحيحة للتغلب علىى مشكلة التهرب من الواجبات المدرسية؟  هذا ما سنتحدث عنه من خلال هذه المقال فلنتابع سوياً

مشكلة الهروب من حل الواجبات المدرسية لدى الأطفال

يرى غالبية الأطفال أن المدرسة بيئة العمل الشاق والمتعب، حيث تسبب لهم الكثير من الجهد بسبب الواجبات المدرسية بالإضافة إلى كونها تلزمهم بنظارم صارم يقيد حريتهم ويمنعهم من اللعب والتحرك كيفما شاءوا

ولكن لا ينتهي ذلك بمجرد إنتهاء الدوام الدراسي فحسب، بل هناك واجبات يجب أن يقوم بها الأطفال في المنزل وهذا ما يزعج الأطفال ويجعلهم يعتبرون هذه الواجبات المنزلية من اكثر الأعباء التي تتعارض مع راحتهم.

وعلى الرغم من المجهود الذي يبذله الآباء والأمهات مع الأطفال من أجل حل الواجبات المدرسية إلا أن الأطفال يحاولون التهرب باستمرار من تلك الواجبات بكافة الطرق والوسائل، والتي من أشهرها التمارض والتحايل والإبطاء في الكتابة وغيرها من الأساليب الأخرى والتي تتمثل في الآتي:

مشكلة الهروب من حل الواجبات
مشكلة الهروب من حل الواجبات

أساليب يستخدمها الطغل للهروب من الواجبات المدرسية 

  •  يقوم الطفل بالمجادلة لتضيع الوقت وقد يستغرق ساعتين أو أكثر للقيام بواجباته المدرسية
  • يقوم الطفل بالشطب على الجمل والكلمات أو يكتب بشكل بطيء وخط رديء ويقوم بالمسح والكتابة مره أخرى أو يطلب الذهاب إلى الحمام ويتأخر أو يطلب الأكل ويتحجج بأنه جائع.
  • من الممكن أن يلجأ الطفل إلى البكاء الشديد
  • يقوم الطفل بإضاعة الوقت في الألعاب الالكترونية أو اللعب خارج المنزل
  • انقضاء الوقت في أماكن التسلية مثل السايبر و البلاي استشين

طرق علاج مشكلة التهرب من اداء الواجب المدرسي

  • على الطفل أن يكون منتظم في مواعيد النوم ، ينام مبكراً ويصحو مبكراً
  • علينا معرفة الأسباب وراء هروب الطفل من أداء الواجب والعمل على إصلاحها
  • اختيار وقت محدد ومناسب يومياً لكتابة الواجب المنزلي ويُفضل بعد تناول الغذاء والارتياح قليلاً
  • يجب مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال وعليه يتم التعامل مع الطفل برفق ولين ليتقبل الكلام ويعمل به.
  • استخدام أسلوب التشجيع والتحفيز له أثر فعّال تنشيط الطفل نحو أداء واجباته بسرعة.
  • متابعة الطفل باستمرار والتأكد من أنه تم الانتهاء من كتابة واجباته المدرسية مع استخدام كلمات المدح.
  • يجب العدل بين الأبناء وعدم التفرقة بينهم في التعامل .
  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه من خلال الاهتمام بملابسه وشكله الخارجي، وتنمية مهارات الطفل وهواياته .

الخلاصة

تربية الأطفال ليست بالأمر السهل، وجميعنا نعلم أن تربية الأولاد والبنات تتطلب مجهود ومتابعة من الأبوين ومن المدرسة أيضًا

فالطفل كلما وجد اهتمام من الأهل كلما كان ذلك واضح في تصرفاته وأداؤه وتحصيله الدراسي وعلى العكس في حالة إهماله وعدم متابعته فهذا بكل تأكيد سيؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي.

تنظيم الوقت للأطفال وتعويدهم على ذلك منذ الصغر أمر ضروري، فالطفل الذي يربى على نظام محدد لا يعاني عندما يكبر من الفوضى وعدم التنظيم.

لمزيد من  المعلومات حول مشكلة الهروب من حل الواجبات المدرسية يمكنكم متابعة الفيديو

المصادر 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق