صحة الأطفال

مشاكل التوحد عند الأطفال

مشاكل التوحد عند الأطفال ، مشكلة  تثير قلق جميع الآباء والأمهات، فهو مرض نفسي يصيب الطفل ولم يجد له الأطباء علاج نهائي حتى الآن.

ويختلف مشاكل التوحد  عند الأطفال و حدة المرض  من طفل إلى آخر، فبعض الاطفال تتعايش معه وتظهر كأنها أطفال طبيعية، بخلاف أطفال آخرون لا يستطيعون التعايش مع المرض وتكون أعراضه وعلاماته واضحة عليهم.

فما المقصود بمرض التوحد؟ وما هي العلامات والأسباب وكيفية التعامل مع هذا المرض؟ هذا ما سنعرفه من خلال هذا المقال تابع معنا.

مشاكل التوحد عند الأطفال

التوحد هو اضطراب نمائي بحيث يولد الطفل طبيعيًا حتى السنتين من عمره، ثم يبدأ اضطراب التوحد بالظهور.

والتوحد اضطراب في النمو العصبي للطفل مما يؤثر على قدرته على التواصل مع الآخرين، وتظهرأعراضه عند بلوغ السنة الثالثة من عمر الطفل، فما هي أعراض وعلامات مرض التوحد

 مشاكل التوحد عند الأطفال أعراضها وعلاماتها

  • يفقد الطفل ما تعلمه من كلام بشكل تدريجي، بحيث يصبح غير قادر على الكلام.
  • الطفل الذي يعاني من التوحد يجد صعوبة في تكوين علاقات اجتماعية مع الآخرين، أو التواصل مع الأطفال.
  • نلاحظ على الطفل الذي يعاني من مشاكل التوحد فرط الحركة الزائدة وعدم التركيز.
  • يعاني طفل التوحد من العزلة، بحيث لا يستطيع مشاركة اللعب مع الأطفال.
  • طفل التوحد يقوم بحركات كثيرة ورتيبة ومكررة، مثل هز الأرجل والأيدي وتحريك الأصابع ورمش العيون والمشي على رؤوس الأصابع.
  • يبدو عليه أنه لا يسمع ولكنه يسمع ولكن ذلك مع قلة التركيز والانتباه الذي يعاني منه.
  • يتصف طفل التوحد بانفصام الشخصية، فالغالبية العظمى من الأطفال  المصابون بانفصام الشخصية هم أطفال تعاني مشاكل في التوحد.
  • يعاني من الحساسية المفرطة تجاه الضوء الساطع أو الصوت المرتفع أو اللمس.

أسباب التوحد

في الحقيقة لا تعرف أسباب واضحة لهذا المرض ولكن السبب الوحيد المتعارف عليه هو وجود خلل في الجينات الوراثية

أو مشاكل في تكوين الجهاز العصبي للطفل.

أيضًا دراسات أخرى أثبتت أن تعرض الطفل لمشاكل المخاض أثناء ولادته يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي لديه وبالتالي تصيبه بالتوحد.

وبالتالي لا يوجد علاج نهائي لمرض التوحد، ولكن يمكن إتباع بعض السلوكيات والنصائح التي يجب العمل بها  للتخفيف من مشاكل أطفال التوحد.

طرق العلاج

قد يمكن علاج طفل التوحد عن طريق علاج سلوكي أو علاج بالعقاقيرأو علاج تربوي  وهذا حسب حدة مرض الطفل

العلاج الدوائي وهو إعطاءه أدوية تعمل تعزيز وتحفيز الخلايا العصبية ويتم ذلك باستشارة الطبيب المختص.

العلاج السلوكي ويتم من خلال تنمية المهارات السلوكية واللغوية، عنطريق مراكز التدريب والتأهيل.

 ويجب على الأسرة التحدث إلى  الطفل واللعب معه بشتى الطرق ومحاولة تعليمه أسماء الحيوانات والفواكه والألوان …إلخ.

العلاج التربوي ويتم عن طريق وضع الطفل في مدارس خاصة بالأطفال المصابون بالتوحد، وهذا لتدريب الطفل على التواصل مع الآخرين والاندماج مع العالم الخارجي.

أيضًا للآباء دور مهم في تحسين حالة الطفل حيث أن طفل التوحد دائم الصراخ والزن

ويجب على الآباء في هذه الحالة التعامل معه بهدوء حتى يهدأ تماماً

ومحاولة التحدث إليه ومعرفة سبب إنفعاله.

 

اقرأ أيضًا: إليك مضمون سلوكيات العناد عند الأطفال و طرق علاجها

اقرأ أيضًا: ما هو سبب بكاء الطفل الرضيع

اقرأ أيضًا: حساسية الجلد عند الأطفال وأنواعها وطرق العلاج

يمكنكم المتابعة على صفحة الفيس من هنا

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق