صحة الرضيع

مشاكل الأطفال الأكثر شيوعًا في السنة الأولى من حياتهم

مشاكل الأطفال عديدة ولكن الطفل الذي لم يتجاوز السنة الأولى من عمره قد يتعرض إلى عدة مشاكل منذ لحظة ولادته

ولأن الطفل في هذه المرحلة العمرية لا يعرف أن يعبر بشكل سليم عن احتياجاته،

علينا معرفة هذه المشاكل الشائعة التي يعاني منها الأطفال وكيفية التعامل معها

مشاكل الأطفال الأكثر شيوعًا في السنة الأولى

يتعرض الطفل الصغير للعديد من المشاكل والتي اعتاد عليها الأهل منذ القدم

ولا تعتبر هذه المشاكل بالخطيرة ولكن يتطلب من الأم معرفة كيفية التعامل معها حتى تريح الطفل وتجنبه المتاعب عند إصابته بها، وتتمثل تلك المشاكل في الآتي:

أولاً: صعوبة النوم

تعاني الأمهات من اضطرابات النوم عند الاطفال خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من ولادته، حيث يستيقظ في أوقات مختلفة على مدار اليوم،

وتكون فترات نومه قصيرة ومتقطعة ولكن هذا يتلاشى تدريجيًا مع بداية الشهر الرابع.

ويستيقظ الطفل عندما يشعر بالجوع أو عند شعوره بالألم أو لضرورة تغيير الحفاظ ولهذا يجب على الام تفقد تلك الأمور فور استيقاظ طفلها.

ويجب نلفت الانتباه أن الرضيع يستيقظ ليلاً في حال قضى فترات طويلة في النوم أثناء النهار،

لذلك ننصح الأم بنتهاز فرصة نوم الرضيع لتنام معه حتى لا تشعربالإرهاق وقت استيقاظه ليلاً.

كما يجب على الأب معاونة الأم في حمل الرضيع بدلاً منها ويعطيها فرصة للنوم قليلاً حتى تستطيع مواصلة مهام الرضيع وتلبية احتياجاته.

ثانيًا: الأصابة بطفح الحفاظ

التهاب منطقة الحفاضة يعد أحد أكثر التهابات الجلد الشائعة عند الأطفال الرضع،

حيث أن جلد الطفل في العام الأول يكون حساساً بدرجة كبيرة، ولمنع حدوث: مشكلة التهاب الحفاظ عليكِ باتباع النصائح التالية:

الإنتظام في تغيير الحفاض للطفل: فلا تتركي الطفل يجلس فترات طويلة بالحفاض دون تغييره، لأن هذا يسبب له الإصابة بإلتهابات الجلد.

إستخدام كريم مضاد لإلتهابات منطقة الحفاظات: حيث أن هذا الكريم سيعالج ويقي طفلك من الإصابة بالطفح أوالإلتهابات في هذه المنطقة،

وذلك من خلال تشكيل طبقة عازلة بين الحفاظ وبشرته تمنع الإحتكاك وتضمن بقاء الحفاظ جافا فترة أطول.

استخدام مرهم غني بأكسيد الزنك: هذا المركب غير قابل للذوبان في الماء، الأمر الذي يضمن بقاء منطقة الحفاظ جافة لأطول فترة ممكنة مما يحد من التهاب منطقة الحفاض.

ثالثاً: إصابة الطفل بالمغص

مغص الأطفال من أبرز المشاكل التي يعاني منها الاطفال حديثي الولادة وهذا ما يسبب لهم البكاء المستمر

وتزداد فرص الإصابة بالمغص في حالة إستخدام الطفل لقنينة الرضاعة، لأن الهواء يدخل إلى فمه بصورة أكبر،

مما يسبب وجود غازات والام في البطن، بالإضافة إلى إحتواء الحليب الصناعي على بعض المكونات التي تساعد على حدوث المغص.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب اختيار نوع القنينة المصصمة بطريقة معينة لتفادي حدوث المغص للأطفال،

كما يجب الاهتمام بتنظيفها وتعقيمها بعد كل استخدام.

ويجب مساعدة الطفل على التشجؤ بعد كل رضاعة، وكذلك بتدليك بطنه لإخراج الغازات التي تسبب هذه الآلام،

ومساعدته على التبرز، لأن أحد أسباب المغص هو وجود إمساك.

من الطبيعي أن يقوم الرضيع ببصق بعض من الحليب بعد الرضاعة، وهذا لا يستدعي القلق،

طالما أن الطفل ينمو ويزداد وزنه بشكل طبيعي.

رابعًا: آلام التسنين

تبدأ بروز او أسنان لدى الأطفال في عمر الـ 6 أشهر وهذه المرحلة تصاحبها عدة مشكلات مزعجة،

فالتسنين قد يرفع درجة حرارة الطفل ويسبب له آلام في اللثة والأذن مما يزيد من غضب الطفل وصراخه وغالبًا يرفض تناول الطعام.

ولكي تساعدين طفلك على تجاوز هذه المرحلة يمكن أن تعطيه العضاضة ليضغط عليها بأسنانه فهذا يريحه ويخفف عنه الشعور بالألم

كما يمكنك تمرير قطعة قماش نظيفة على لثة الطفل للتخفيف عنه.

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق