الحمل والولادة

مراحل الولادة الطبيعية

تعتبر الولادة مصدر خوف وقلق للعديد من الأمهات على الرغم من أنها من أكثر اللحظات التي يأملن فيها

وينتظرنها لما تحمله لهن من الأمل والفرحة ويمكننا جعل هذا اليوم أقل توتراً .

ويوسف نطرح لكم من خلال هذا المقال مراحل الولادة الطبيعية كي نستعد لها ونتجنب المخاطر

مراحل الولادة الطبيعية

يجب التعرف على مراحل الولادة وأتخاذ الأستعدادات اللازمة حتى في حالات تأخر موعد الولادة

مدة الولادة الطبيعية

قد تستمر الولادة ما بين 8 إلى 13 ساعة في العادة ويتوقف ذلك على عدة عوامل منها

البكرية (أي أن تكون أول ولادة للأم) ،

وهى تستمر آلام المخاض لمدة أطول كما أن تحرك الجنين وتقدمه يكون بطئ ، و هذه بعض المؤشرات مثل اتساع الحوض لدى الأم ،

ووضع الجنين أثناء المخاض ورأس الجنين وحجمه ، و قد تؤثر الحالة النفسية للأم أثناء المخاض على مدة الولادة.

اقرأ ايضًا: تعرفي على أهم النصائح التي تساعدك على تخفيف ألم الولادة الطبيعية

مرحلة المخاض

يعتبر المخاض خطوة هامة أثناء رحلة الجنين في الجهاز التناسلي للأم قبل ولادته ، و تستمر هذه المرحلة مدة طويلة نسبياً

تعاني خلالها الأم من الآلام والتقلصات ، و سوف تشعر الأم خلال المخاض بانقباضات في منطقة أسفل البطن تستمر لمدة أقل من دقيقتين

وتتكرر كل بضع دقائق وفقاً لتقدم الجنين وبعد ذلك تتحول هذه الآلام إلى انقباضات في الرحم ، وفي منطقة الحوض ككل ،

ويتسع عنق الرحم كما يزداد ضغط رأس الجنين على قاع الحوض ، وكذلك الاعضاء المحيطة الأخرى ،

و تساعد هذه الانقباضات على نزول الجنين تدريجياً ،

مما يؤدي إلى التوسع التدريجي لعنق الرحم و عندما يصل اتساع عنق الرحم إلى 2 – 3 سم ،

يتم توصيل جهاز لمراقبة معدل نبضات قلب الجنين ،

وفي هذه المرحلة يمكن إجراء التخدير فوق الجافية وفقاً لأختيار الأم أو إذا اقتضت الضرورة ذلك .

أتساع عنق الرحم

ينقسم أتساع عنق الرحم إلى ثلاث مراحل ( المرحلة الانتقالية – المرحلة المبكرة – المرحلة النشطة ) .

ومع اتساع عنق الرحم إلى 5 سم ينفجر كيس الماء ،

وتستمر الانقباضات لمدة دقيقة واحدة وتتكرر كل 5 – 10 دقائق و سوف تزداد حدة الأنقباضات

وتتقارب (كل 5 دقائق) عندما يتسع عنق الرحم إلى 7 سم وببلوغ الاتساع 10 سم يبدأ الجنين في النزول ،

وفي هذه المرحلة تصبح الأنقباضات أكثر حدة ، ومن الأفضل ممارسة بعض تمارين التنفس للتخفيف من الألم ، 

و يعتبر المشي في المراحل المتأخرة من الحمل مفيداً لتسهيل نزول الجنين.

احذري المخاض الزائف

المخاض الزائف هو عبارة عن سلسلة من الأنقباضات المؤلمة في الرحم لكن دون أن يصاحبها توسع في عنق الرحم ،

كما أنها غير منتظمة ولا تتزايد حدتها وعادة ما تتوقف بشكل تلقائي أو بعد أخذ مضادات التشنج.

مرحلة نزول الجنين

يبدأ خروج الجنين بمجرد أكتمال أتساع عنق الرحم ولا تتجاوز مدة هذه المرحلة 30 دقيقة و تحدث الانقباضات في هذه المرحلة كل دقيقة أو دقيقتين ،

وتستمر لمدة أطول (أكثر من دقيقتين) ، وتفيد بعض الوضعيات في دفع الجنين ومساعدته على الخروج ، كوضعية

الأستلقاء على الظهر وهي الأكثر شيوعاً ، أو الأستلقاء على الجانب الأيسر ، وتزداد حدة الدفع بعد ظهور رأس الجنين ،

وقد تضطر الطبيبة إلى إجراء شق العجان لتسهيل خروج الجنين ، وبعد مرور الرأس تقوم الطبيبة بإخراج الكتفين وباقي الجسم ،

وبعد ذلك يتم قص الحبل السري ، وتغطيته ،

و شق العجان  هو إجراء جراحي يتم من خلاله عمل قطع في العجان لتسهيل مرور الطفل أثناء الولادة ،

و هذا الشق غير مؤلم حيث يتم تحت تخدير موضعي وليس له أثار جانبية.

العناية بالمولود

بمجرد خروج الجنين يجب إخضاعه لفحص سريع للتأكد من سلامة عدد من المؤشرات الحيوية أهمها

النبض ، ولون الجلد ، والشفاه ، واليدين ، وأنتظام التنفس ، وردود الفعل ، وأنقباض العضلات

ويتم أيضاً إتباع الأجراءات التالية وهى مسح جسم المولود وتنظيفه ، و سحب المخاط والإفرازات من الأنف والفم

باستخدام مضخة ماصة ، و تطهير العين (باستخدام محلول طبي مطهر) لوقايتها من الالتهابات ،

وقياس وزن الجسم ، والطول ، ودرجة الحرارة ، ومحيط الرأس ،

و عرض المولود على طبيب أطفال لفحص جميع أعضائه (الأنف والأذن والشرج..إلخ) والكشف عن أية أمراض.

المرحلة الأخيرة نزول المشيمة

تتميز هذه المرحلة بنزول المشيمة خارج تجويف الرحم ؛ بسبب الأنقباضات و يجب فحص المشيمة للتأكد من أنها كاملة فبقاء أجزاء منها داخل الرحم قد يسبب التهابات.

رعاية الأم والمولود بعد الولادة

يجب أن تتوقع الأم أستمرار أنقباضات بسيطة في الرحم ونزف لعدة أيام ، وفي حالة إجراء شق العجان تتم خياطته في غرفة الولادة ،

ويشفى الجرح خلال 10 أيام كحد أقصى و لكن لابد من الاهتمام بالجرح حتى لا تحدث التهابات ،

ولا داعي لإزالة الخيط الجراحى حيث

أنه سوف يسقط من تلقاء نفسه و سوف يسقط الحبل السري للمولود خلال 10 – 15 يوم ،

و يجب أن تولي الأم هذه المنطقة عناية خاصة ، وتطهرها بشكل منتظم لتجنب إصابتها بالالتهابات أو العدوى ،

و يفضل عدم إعطاء المولود حماماً كاملاً إلا بعد سقوط الحبل السري.

أقرأ أيضاً عن كيف تجعلي ولادتك سهلة

 

الوسوم

امل رجب

أمل رجب : كاتبة محترفة في مجال الويب لدى شركة الوليد هوست تهتم بكل ما يخص الأسرة و الطفل من حيث الأمراض التي يمكن أن تصيب الأطفال و طرق التعامل معهم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق