الصحة النفسية

مؤشرات الاضطراب السلوكي الشائعة عند الأطفال وكيفية التعامل معها

الاضطراب السلوكي عند الأطفال يُترجم على هيئة تصرفات وسلوكيات غير مرغوبة يلجأ إليها الطفل لا شعورياً وبالتالي تعتبر هذه السلوكيات مؤشرًا يدل على إصابة الطفل باضطراب سلوكي وينبغي علينا الانتباه له وعلاجه بطرق صحيحة .

فما هى أشكال وأنواع الاضطراب السلوكي عند الأطفال وكيف يمكن السيطرة عليه والتعامل معه ؟

هذا ما سنتحدث عنه من خلال هذا المقال فلنتابع.

مؤشرات الاضطراب السلوكي الشائعة عند الأطفال 

الطفل يتأثر بسهولة بالبيئة المحيطة به مما يجعله عرضه للاضطرابات النفسية وخصة إذا كان هناك خلافات أسرية أو مشاكل يعاني منها وبالتالي ينعكس ذلك على سلوكه وتصرفاته.

على سبيل المثال: التبول اللاإرادي وقضم الأظافر ومص الأصبع وغيرها من السلوكيات الأخرى والتي سنتحدث عنها بالتفصيل كالآتي:

∴ أولاً: قضم الأظافر

قضم الأظافر هو أحد العادات العصبية الأكثر شيوعاً بين الأطفال ويميل بعض الأطفال في كثير من الأحيان إلى قضم أظافرهم عند الشعور بالغضب وعدم الارتياح، أو عندما يشاهد التلفاز أو يستمع ويركز لشيء ما.

ويكون سبب قضم الأظافر هو : الملل أو للتخفيف من التوتر أو إنه أصبح عادة لا يمكن الاستغناء عنها

وأفضل طريقة للتعامل مع هذا السلوك هي:

  •  صرف انتباه الطفل إلى شيء آخر كلما بادر بقضم أظافره.
  • يمكن إلباس الطفل قفازات تمنعه من قضم أظافره حتى يتمكن من نسيان تلك العادة.
  • البحث عن الأسباب الحقيقية التي كانت سبب في شعور الطفل بالتوتر

ويجب الانتباه إلى أن في حال تم تأنيب الطفل وتعنيفه فهذا سيزيد من سوء الحالة أكثر.

∴ ثانياً: كثرة التقلب والدوران على الفراش

هذا السلوك عند الأطفال يشبه السلوك عند الكبار حين يقومون بالنقر على المنضدة أو بهز أرجلهم عند الجلوس للتخفيف من الشعور بالتوتر.

فالطفل يرغب في كثرة التقلب والدوران في الفراش حيث يشعره ذلك بالتعبير عن شعوره بالكبت أثناء اليقظة.

وإذا لم يكن هذا الشعور مزعجاً أو متكرراً فيفضل تجاهله، وسيختفي عادةً بعد تجاوز الطفل سن الثالثة من العمر.

∴ ثالثاً: مشكلة مصّ الإصبع

يقول الأطباء أن مشكلة مص الإصبع تحدث للطفل الذي لم يأخذ حقه كافياً من الرضاعة سواء الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.

لذلك يجب على الأمهات الحرص  بارضاع أطفالهن لفترة كافية تسد حاجتهم.

وأحياناً يكون مص الأصبع تعبير مؤقت عن شعور الطفل بالملل وعدم الارتياح

وهذا الاضطراب يزول عادة ببلوغ الطفل سن الخامسة ولا داعي لتأنيب الطفل أو تعنيفه،

ويجب على الأم الحرص على تنظيف يد الطفل وتقليم أظافره باستمرار لتجنب أصابته بعدوى ميكروبية عن طريق الفم.

∴ رابعًا: الغيرة

تعتبر الغيرة من أكثر النماذج الشائعة بين الأطفال فعلى سبيل المثال: الغيرة من قدوم المولود الجديد واهتمام الأم به يشعر الطفل الىخر بغيرة شديدة تؤثر عليه نفسيًا وتجعله يتصرف بعدوانية أو بشكل مضطرب.

وللتغلب على هذا الشعور عند الطفل يجب على الأم أن تهيئ طفلها الأول لاستقبال المولود الجديد بأن تذكره بمولده،

وأن تحكي له عما يحتاجه المولود من رعاية، كما يجب أن تقنعه بأن قدوم المولود الجديد لن يغير حبها واهتمامها به.

ويعبر الطفل عن شعور الغيرة بطرق مختلفة سواء كانت نفسية أو جسدية على سبيل المثال:

  • أن يكون متكتئباً ويفضل الجلوس وحيدًا.
  • يصاب بالتبول اللاإرادي وهذا شائع جداً بين الأطفال.
  • يمتنع عن تناول الطعام .
  • يمكن أن بتصرف بشكل عدواني ويلجأ لالحاق الضرر بالطفل الجديد.

وأهم ما ينصح به خبراء الطب النفسي للأطفال أن يحرص الآباء على المساواة بين أبنائهم في العناية والاهتمام.

وأن يتجنبوا المقارنة بين الأطفال وتفضيل أحدهم على الآخر خاصةً أمام الأهل والأصدقاء.

وأخيـراً:

تذكري دائماً أن التوتر والانفعال و المشاكل العائلية هي السبب الرئيسيالاضطراب السلوكي عند الأطفال،

وأن إظهار الحب والاهتمام لطفلك هو السبيل الأمثل لنشأة الطفل تنشئة سليمة خالية من المشاكل والاضطرابات النفسية.

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق