الصحة النفسية

الحل السحري لعلاج فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

هل يمكن علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال ؟ سؤال يتراود في أذهان  غالبية الآباء والأمهات،

ولكى نعرف الإجابة على هذا السؤال لابد أن نعرف أكثر عن هذه الحالة، وما الأسباب والعوامل التى أدت إلى هذا الاضطراب وما هى طرق العلاج الصحيحة؟

سوف نجيب على كل هذه التساؤلات من خلال مقالنا هذا فتابعو معنا.

تعريف المرض

هو أحد اضطرابات النمو العصبية والتي تصيب الانسان في مرحلة الطفولة ويحدث نتيجة نقص في الموصلات الكيميائية (الدوبامين – النورأدرينالين ) وقد يستمر حتى مرحلة البلوغ والرشد.

وهو مرض شائع يصيب الأطفال بنسبة 7%، الذكور أكثر من الإناث بنسبة 1:2.

يطلق على هذا المرض عدة مسميات منها :

  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط
  • قصور الانتباه وفرط الحركة
فرط الحركة وتشتت الانتباه
فرط الحركة وتشتت الانتباه

أعراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

يمتلك هذا الاضطراب ثلاث أعراض أساسية والتى يتفرع منها عدة أعراض أخرى سوف نشرحها بالتفصيل كالتالي:

التشتت وعدم الانتباه

  • صعوبة الطفل في الحصول على التركيز والانتباه
  • لا يستمع لمن يتحدث إليه
  • سهل التشتت بأي مؤثر خارجي
  • لا يهتم بالترتيب والتنظيم
  • يجد صعوبة في اتباع التعليمات والتوجيهات ولا يستطيع العمل بها
  • يتجنب المهام التي تطلب جهد عقلي وتركيز مستمر.
  • فقدان الأدوات بسهوله وعدم الحفاظ على مقتنياته الخاصة.
  • نسيان المهام اليومية والأنشطة التي قام بها.
  • التنقل من مهمة أو نشاط إلى آخر دون إنجازها.

 

فرط الحركة

  • التنقل والركض والتسلق من مكان لآخر بشكل مستمر وملحوظ
  • صعوبة البقاء جالسًا بهدوء طويلًا
  • الثرثرة والتحدث كثيرًا.
  • سريع الملل وقد يجد صعوبة في مشاركة الانشطة مع الآخرين.
  • التأرجح والعبث بيديه وقدميه أثناء جلوسه على الكرسي.

الاندفاعية

  • يجيب عن الأسئلة قبل الانتهاء منها في المدرسة أو المنزل.
  • يشعر بصعوبة في الانتظار مثل انتظار الطابور
  • لا يخاف من عواقب الأمور ولا يهتم بها
  • يشارك في الانشطة الخطرة ويتهور دون تردد
  • لا يستطيع كبت ما يريد قوله بغض النظر عمن يتحدث معه.
  • يتصف بالفوضى وعدم الانضباط
  • ثقته بنفس ضعيفة
  • يريد دائما لفت الانتباه إليه
  • غير مهتم بنفسه وبمظهره الخارجي
 فرط الحركة وتشتت الانتباه
فرط الحركة وتشتت الانتباه

أسباب اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

  • العامل الوراثي
  • تعرض الجنين في فترة الحمل للسموم البيئية مثل الرصاص أو الزئبق أو مبيدات الكلوربيريفوس.
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • نقص الأكسجين
  • تناول الأم الخمور والمخدرات أو التدخين المفرط أثناء فترة الحمل.

مضاعفات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

  • الوقوع في مشاكل قانونية وارتكاب الجرائم
  • تعرضه لحوادث السيارات وغيرها من الحوادث الأخرى
  • توتر واضطراب العلاقت الاجتماعية.
  • الفشل و ضعف التحصيل الدراسي
  • تدهور الحالة الصحية والنفسية
  • اللجوء لتعاطي المخدرات أو الانتحار لسوء الحالة النفسية التي يتعرض لها.

 

فرط الحركة وتشتت الانتباه
فرط الحركة وتشتت الانتباه

علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

يعتمد العلاج على عدة ركائز أساسية يكمل كل منها الآخر حتى يتم العلاج بشكل صحيح وسليم وبعطي نتيجة مرضية .

أولا: العلاج الدوائي

ويساعد العلاج الدوائي على الحد من الحركة المفرطة للطفل بالإضافة لتعزيز التركيز والانتباه لديه ويكون ذلك من خلال نوعين من الأدوية وهى :

أدوية منشطة:

والتي بدورها تعمل تنشيط الناقلات العصبية وبالتالي يتم رفع مستوى التركيز والانتباه لدى الطفل.

أدوية غير منشطة:

والتي تعمل على تقوية المستقبلات الكيميائية في خلايا الدماغ مما يؤدي إلى تحسين قدرة الطفل على التركيز.

ثانيًا: العلاج السلوكي التربوي

يعتمد هذا العلاج على تعديل سلوكيات الطفل وذلك يتم من خلال:

  • استخدام أسلوب الثواب والعقاب مع الطفل، ويتم ذلك من مكافأته إذا فعل سلوك جيد وعقابه إذا فعل سلوك سيء ويتم العقاب بحرمانه شيء مفضل لديه أو عدم السماح له بالخروج واللعب مع أصدقاؤه.
  • تشجعيه ودعمه وتعزيز السلوك الإيجابي لديه هذا سوف يساعد كثيرًا في التغيير للأفضل.
  • الاستماع لديه قدر الإمكان ومحاوله معرفة الأمور التي تزعجه ومناقشه في إيجاد الحلول لمشاكله.
  • تدريبه على اكتساب مهارات جديدة وإشعاره إنه محبوب
  • يجب على هذا الطفل ممارسة هواية لتفريغ نشاطه الحركي.
  • قراءة القصص له وجعله يحفظ آيات من القرآن الكريم الذي له تأثير فعال في تعزيز الذاكرة لديه.
  • تجاهل بعض السلوكيات السلبية التي يفعلها قدر الإمكان.
  • الترشيد في استهلاك استخدام الألعاب الالكترونية والتي لها تأثير سلبي في حال استخدمت بشكل خاطيء.
ملاحظة:

يجب الانتباه جيدًا للطفل المصاب بهذا الاضطراب لأنه إذا أهمل علاجه السلوكي أو الدوائي، قد يؤدي ذلك إلى مضاعفات

تضر الطفل وتؤثر على حياته في المستقبل.

يجب أيضًا التفريق بين الطفل المصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه وبين الطفل المشاغب حتى يتم تدريبه وعلاجه جيدًا

فهو يحتاج للكثير من المجهود والتدريب والتنظيم حتى يتم تعديل سلوكه قدر الإمكان.

المصدر 1: ويكيبيديــــــــــــــــــا

المصدر 2: وزارة الصحـــــــــة

المصدر 3: منظمة الصحة العالمية

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق