تربية الأطفال

نصائح ذهبية تساهم في علاج صعوبات التعلم عند الأطفال

صعوبات التعلم مشكلة يعاني منها العديد من الأطفال، وتظهر أعراض صعوبات التعلم على الطفل بعد التحاقه بالمدرسة.

وقد تؤثر هذه المشكلة على مستقبل الطفل وتجعله ضعيف في مستوى التحصيل الدراسي مما يثير قلق الآباء والأمهات حيال هذا الأمر.

صعوبات التعلم عند الأطفال

فما هى أسباب صعوبة التعلم عند الأطفال وكيف نواجه هذه الصعوبات ونعالجها، الكثير من التفاصيل حول هذا الموضوع سوف نتحدث عنها من خلال هذا المقال.

ما المقصود بصعوبة التعلم

هى مجموعة من المشكلات يعاني منها الطفل في مجالات متعلقة بالتعلم مثل:

  • الانتباه
  • التركيز
  • الإدراك
  • الذاكرة
  • اللغة التعبيرية

وبالتالي وجود أي مشكلة من هذه المشكلات ناتجة عن خلل وظيفي في الدماغ لها تأثير سلبي على مهارات القراءة والكتابة والحساب.

وبالتالي يلاحظ الأهل والمعلم ضعف الطالب في تحصيله الدراسي بالرغم من تمتع الطفل بذكاء طبيعي وسليم صحيًا ولا يعاني من أي مشكلة في حواسه.

أعراض وعلامات صعوبات التعلم عند الأطفال

تظهر علامات تدل على أن الطفل يعاني من صعوبات التعلم، وبالطبع يظهر ذلك بعد إتمام السنة الدراسية الأولى في المرحلة الابتدائية، ومن هذه العلامات:

  • لا يستطيع الطفل التفريق بين الحروف المتشابهة
  • صعوبة في الاستيعاب القرائي
  • نلاحظ خلل واضح في طريقة الكتابة
  • يكتب بطريقة متشابكة بحيث لا يترك مساافات بين الكلمات
  • الخط غير متناسق، فيبدأ بخط كبير وينتهي بخط صغير ولا يراعي الكتابة على السطر.
  • في مادة الحساب نلاحظ ضعفه في التنظيم الحسابي بحيث لا يستطيع ترتيب الأرقام فوق بعضها أثناء عمليات الجمع والطرح.

لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أي ملاحظة من المعلم فهو الأكثر كفاءة ومعرفة في تقييم الطالب بالمقارنة مع غيره من الطلاب الآخرين، وبالتالي أي ملاحظة من المعلم سوف تدل على خلل عند الطفل ويجب معالجتها.

 

صعوبة التعلم عند الأطفال
صعوبة التعلم عند الأطفال

أهم النصائح التي تساهم في علاج صعوبات التعلم

أولا:

معرفة وتحديد المشكلة التي يعاني منها الطفل والإلمام بها من خلال القراءة وسؤال المختصين في هذا المجال.

حتى نستطيع فهم الطفل والتعامل بشكل صحيح بحيث لا يؤثر على نفسية الطفل تأثير سلبي.

ثانيــًا:

مراقبة تصرفات الطفل بشكل ذكي وغير مباشر والبحث عن الطريقة التي تساعده على التعلم واستثمار مهاراته ومواهبه في تعليمه بطريقة أفضل.

ثالثــًا:

تعليم الطفل من خلال التركيز على نقاط القوة لديه فيمكن ان يعاني من صعوبة في القراءة ولكنه يستطيع الفهم من خلال الاستماع

وبالتالي تستطيع إيصال المعلومات من خلال الاستماع بدلاً من إجباره على أمرلا يحبه.

رابعــًا:

تنشيط ذكاء الطفل من خلال الأنشطة و تنمية المهارات التي تعزز من ذكاء الطفل مثل:

استخدام الألعاب التعليمية عبر برامج التعليم الذكى والوسائل التعليمة الأخرى.

خامســًا:

مراعاة الفروف الفردية بين الأطفال، فبعض الاطفال لديهم قدرات أعلى في الإدراك بخلاف آخرين ولكن هذا لا يعني الفشل وبالتالي يجب التركيز على تنمية مهارات الطفل وتشجيعه.

سادســًا:

استعمال التلفاز بشكل صحيح إذ أن التلفاز من أكثر الوسائل التعليمية الجذابة للطفل، ويتم ذلك من خلال متابعة البرامج التعليمية المفيدة للطفل.

سابعــًا:

تنمية مهارات الطفل القرائية من خلال قراءة القصص والكتب الجذابة التي يحبها الطفل وتشجيعه على قرائتها لك وبمساعدتك لتعديل الأخطاء.

ثامنــًا:

تنمية حس الاكتشاف عند الطفل وذلك من خلال تطوير مواهبه وتشجيعه على ممارستها.

تاسعــًا:

يجب تخطيط برنامج تعليمي خاص ومناسب للطفل حسب الصعوبة التي يعاني منها إن كانت في القراءة أو الكتابة أو العمليات الحسابية ويتم ذلك من خلال التعاون بين المختص والمدرس والأسرة.

 

الخاتمـــــــة

إذا اتبعنا هذه النصائح في المراحل المبكرة من صعوبات التعلم التي يعاني منها الطفل ، هذا سوف يعطي النتيجة المرجوة لتحسين مهارات الطالب بشكل ملحوظ.

ملاحظــــة:

إذا كان الطالب يعاني من مشكلة في السمع أو البصر هنا يجب الإنتباه جيدًا أن هذه المشاكل هى سبب رئيسي يؤثر على الطفل ويجعله يعاني يعاني من صعوبات التعلم مما تؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي لديه ويجب معالجتها.

 

مصدر 1: SUST Repository

مصدر 2: wikipedia

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق