تربية الأطفال

تربية التوأم ..حقائق لا تعرفينها عن التوأم وأهم لأساليب التي تساعد على تربيتهم

تربية التوأم ليس بالأمر السهل، فـ الطفل الرضيع بمفرده يحتاج للكثير من العناية الخاصة،

فكيف سيكون الأمر للأم التي تنجب توأم ؟

بالتأكيد إنها تبذل مجهود مضاعف، وتحتاج للمساعدة لكى تستطيع تخطي تحديات تربيتهم بسهولة.

ولكي تستطيع كل أم لتوأمين تربية أطفالها بشكل صحيح نفسيًا وصحيًا؛ يجب عليها معرفة جميع المعلومات والحقائق التي تخص طفليها التوأم.

وهذا ما سنتحدث عنه عبر موقعنا الأسرة والطفل من خلال هذا المقال فلنتابع.

حقائق لا تعرفينها عن التوأم

  • أشارت الدراسات إلى أن النساء اللواتي يعتمدن على اللحوم ومنتجات الألبان في نظامهم الغذائي، هن أكثر عرضة لإنجاب التوائم.
  • أثبت المتخصصون في مركز التوائم وأبحاث الأسرة في جامعة مينيسوتا الأمريكية، أن من الممكن ينشأ توأمان في بيئتين مختلفتين وفي مكانين متباعدين، ومع ذلك يتشابهان كثيرًا في الشخصية والاهتمامات أيضًا، هذه النتيجة حصلو عليها بعد دراسة حالة توأمين انفصلا قبل أن يكملا الشهر الأول، بعد أن تبنت كلًّا منهما أسرتان مختلفتان ولا تقيمان في المدينة ذاتها.
  • من الحقائق الغريبة أن أغلب التوائم مرتبطين ببعضهم بشكل لاشعوري فهم  ينامون وكل منهما يمسك بيد الآخر، وإذا ما جلسا على أريكة لمشاهدة التليفزيون مثلًا، فمن المرجح أن تتشابك أرجلهم أيضًا.
  •  من حقائق انجاب التوائم أيضًا أن المرأة الطويلة لديها فرصة لإنجاب التوائم أكثر من غيرها من النساء الأخريات.
  • التوأم لا يمتلكان بصمات يد مطابقة رغم تطابق الحمض النووي لديهم.
  • المراة التي تحمل أثناء فترة الرضاعة  تزيد لديها احتمالات حمل التوائم بتسعة أضعاف احتمالات الحامل التي لا ترضع، أو تلك التي توقفت عن الرضاعة قبل الحمل بفترة قصيرة.
  • يُفضل الأطباء اختيار العملية القيصرية في حالة ولادة التوائم. ولكن حديثاً أثبتت الأبحاث الطبية أن ولادة التوأم لا تتطلب لعملية قيصرية في حال إذا أطل المولود الأول على الدنيا برأسه أما في حال كان وضعه بالمقلوب فهنا يستوجب عملية قيصرية.
  • ليس ضرورياً أن يتشارك التوأم يوم الميلاد نفسه، فقد يأتي أحدهما إلى الدنيا قبل منتصف الليل بوقت قليل، ويليه الآخر بعد دخول اليوم التالي.
  • أشارت بعض الدراسات إلى أن 40% تقريبًا من التوائم يتواصلون مع بعضهم البعض بلغتهم الخاصة، التي لا يمكن لأي شخص آخر فك شفراتها وترجمتها.
  • يمكن أن يقل التشابه بين التوأم المتماثل وذلك نتيجة اتباع كل منهم نظام غذائي مختلف واتباع أنشطة مختلفة كممارسة الرياضة أو التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس.
تربية التوأم
تربية التوأم

 أهم لأساليب التي تساعد على تربية التوأم

أولاً: الرضاعة

حتى ينمو طفليك بشكل متوازن، من الأفضل أن تقومي بإطعام كل طفل على حدة ليحصل كل منهم على الغذاء الكافي له.

وسيحتاج طفليك إلى الرضاعة غالباً كل ساعة ونصف، ولا تقلقي من توفر كمية الحليب الكافية لطفليك لأنها ستكون متوفرة.

وبعد مرور أسابيع قليلة على الولادة يصبح بإمكانك إرضاعهم في نفس الوقت.

ثانياً: حمام التوأم

حاولي أن تقومي بحمام التوأم في نفس الوقت بمساعدة شخص معك،

وإن لم تتمكني من ذلك فحمميهم الواحد تلو الآخر فهذا أفضل في حال كان الطفلين حديثي الولادة.

تربية التوأم
تربية التوأم

ثالثاً: تنظيم الوقت

تنظيم الوقت أمر مهم وضروري لكل أم،لذلك عليكِ تنظيم وقتك وتحديد مواعيد إطعام

واستحمام الطفلين بشكل منظم وفق مواعيد منتظمة، فهذا سوف يشعرك بالراحة أكثر.

وكلما كبر أولادك نسبياً يمكنهما الاستحمام سوياً وهو ما سيوفر عليكِ الكثير من الوقت،

واحرصى دائماً على تخصيص وقت للعب معهما أو الخروج فى الهواء الطلق.

رابعاً: اعط كل منهما وقتا مستقلاً

قد يستمتع التوائم باللعب والتواجد سوياً، لكن في النهاية هم في حاجة إلى الاستقلالية لبعض الوقت،

لذلك احرصي على إعطاء كل واحد منهم وقتاً منفصلاً للعناية والاهتمام

فذلك يساعدهم كثيراً في تنمية حس الاستقلالية لديهم، ويعزز لديهم الشعور بأنهم ليسوا مجرد جزء من كل.

لمزيد من المعلومات يمكنك متابعة الفيديو

 

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق