الحمل والولادة

تعرفي على أهم النصائح التي تساعدك على تخفيف ألم الولادة الطبيعية

  • عند إقتراب موعد الولادة الطبيعية تتوتر المرأة وينتابها القلق خوفاً من مواجهة آلام الولادة.

ولكن عليها أن تتوقف عن القلق وتطمئن حيال ذلك الأمر إذ أن هناك طرق فعالة ومجربة، تعمل على الحد والتخفيف من ألم الولادة.

فما هى النصائح التي تساعد على تخفيف ألم الولادة ؟ هذا ما سنعرفه من خلال هذا المقال. فلنتابع

أهم النصائح التي تساعدك على تخفيف ألم الولادة الطبيعية

بالبداية قبل أن نبدأ بسرد النصائح التي تساعد على تخفيف الألم، يجب أن نعرف كيف يحدث ألم الولادة ، وما العوامل التي تزيد منه؟

كيف يحدث ألم الولادة؟

يحدث ألم الولادة نتيجة انقباضات الرحم والتي بدورها تدفع الجنين إلى الخارج.

وبالتالي يندفع الجنين عبر فتحة الرحم مما يسبب آلام شديدة تشبه آلام الدورة الشهرية ولكنها بالطبع أشد كثيرًا.

عوامل تزيد من آلام الولادة

هناك ثلاثة عوامل تزيد من ألم الولادة وعليكِ التعرف عليها كي تستطيعي التغلب عليها قدر الإمكان، وهذه العوامل هي:

أولا: السمنة

أثبتت الدراسات أن السيدات البدينات أكثر عرضة للولادة القيصرية وهذا يرجع بسبب ظهور مشكلة تظهر لديهن في عضلة الرحم سواء كانت السمنة قبل الحمل أو بسبب زيادة الوزنبشكل غير طبيعي أثناء الحمل.

وبالتالي يؤدي ذلك إلى حدوث انقباضات شديدة غير منتظمة تسبب ألم شديد.

ومن الطبيعي أن جسم المرأة الحامل يفرز نوعا من البوتاسيوم يقلل من هذه الانقباضات ليخفف الألم ولكن في حالة المرأة البدينة يقل إفراز البوتاسيوم أو يتوقف كليًا مما يجعلها تعاني أكثر من ألم الولادة الطبيعية أكثر من الأخريات.

ثانياً: الأنيميا والضعف العام

ضعف صحة الحامل وتعرضها لفقر الدم والأنيميا قد يسبب لها الكثير من المضاعفات أثناء الولادة، وبالتالي لا تستطيع تحمل جهد وألم الولادة.

ثالثًا: قلة الحركة

قلة الحركة عامل مساعد يصعب على المرأة الولادة ويزيد من تقلصات الرحم مما يؤدء إلى زيادة الألم.

لذلك على المرأة الحركة بشكل جيد قدر الإمكان قبل الولادة فهذا يساعد كثير على تسهيل فتح الرحم وخروج الجنين بسهولة.

نصائح لتخفيف ألم الولادة

ممارسة المشي أو التمارين الرياضية

ينصح الحامل في شهرها الأخير بممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بالحوامل أو بالمشي فهذا يساعد كثيراً على استعداد جسم المرأة للولادة بشكل طبيعي ويحفز الجنين على دفع رأسه نحو الأسفل.

ممارسة تمارين التنفس

تلعب تمارين التنفس دورًا هامًا في تسهيل عملية الولادة حيث أن التنفس يزيد من كمية نسبة الأكسجين ووصوله للجنين من خلال الشهيق والزفير.

بالإضافة على إنه يعمل على تمديد عنق الرحم والمهبل مما يسهل اندفاع وخروج الجنين.

أخذ حمام دافيء

يمكنك ملء البانيو بالماء الدافيء والجلوس والاسترخاء به فهذا يقلل كثيرًا من الألم ويخلصك من التشنجات بشكل ملحوظ.

وقد انتشرت الولادة بالماء كثيرًا بسبب قدرتها على الحد من ألم الولادة.

التدليك

التدليك يخفف كثيرًا من ألم انقباض الرحم، لذلك عليكِ باستعانة أحد الأشخاص المقربين بعمل تدليك لك عند بدء الألم.

شرب الماء والسوائل

يساعد شرب الماء والسوائل على التخفيف من تقلصات الرحم المسببة للألم بالإضافة إلى تعويض المرأة ما فقدته من سوائل أثناء الولادة.

الكمادات الدافئة

الكمادات الدافئة تقلل كثيرًا من الشعور بآلام الولادة وتقلصات الرحم، وذلك من خلال وضع مناشف مبللة بالماء الدافيء أسفل ظهرك وبطنك مع تكرار ذلك كلما شعرتِ بالألم.

ملاحظة:

عزيزتي المرأة إذا اتبعتِ هذه النصائح والتزمت بالإرشادات عند اقتراب موعد الولادة فهذا سوف يساعدك كثيرًا على التخفيف والحد من الألم ،علمًا بأنك تستطيعين تحديد موعد الولادة عن طريق حاسبة الحمل.

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق