صحة الأطفال

كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد وطرق جديدة للعلاج

الطفل المصاب بالتوحد العناية به أمر في غاية الأهمية، فالتوحد اضطراب يصيب الأطفال

ولا يمكن الشفاء منه نهائياً ولكن قد تتحسن الأعراض والحالة للأفضل في حالة تم علاجه  بالطرق السليمة.

لذلك سوف نتحدث في هذا المقال عن كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد وطرق علاجه.

♦ الطفل المصاب بالتوحد

الطفل المصاب بالتوحد
الطفل المصاب بالتوحد

بالبداية علينا ان نعرف أكثر عن طيف التوحد وما هى أعراضه وذلك حتى نستطيع أن نتعامل مع الطفل المصاب به بشكل سليم.

بعض الأطفال يتطورون بشكل سليم حتى سن عام ونصف عامين ثم يتوقف التطور الطبيعي أو يبطئ ويفقدون جزء من المهارات المكتسبة

فالطفل التوحيدي تظهر عليه بعض الأعراض والسمات وهى:

  • حركات متكررة من التأرجح أو الدوران في نفس المكان.
  • تجنب الاتصال بالعين أو الاتصال الجسدي.
  • التأخر في اكتساب اللغة.
  •  لفظٌ صدويٌ (Echolalia – ترديد أصوات الاخرين)، تكرار الكلمات أو الجمل.
  • الشعور بالحزن الشديد بسبب تغييرات بسيطة.

∴ الأعراض في عمر السنة 

عادة ما يكونون غير اجتماعيين ولذلك في كثير من الأحيان يمكن اكتشاف علامات التوحد من خلال طريقة تواصل الأطفال مع العالم الخارجي.

في جيل سنة يظهر الطفل الذي يعاني من مرض التوحد العلامات التالية:

  • لا يستجيب لصوت والدته.
  • لا يستجيب عندما يدعى باسمه.
  • لن ينظر للناس في أعينهم.
  • لم ينتج فقاعات لعاب في فمه ولا يشير إلى الأشياء حتى جيل سنة.
  • لا يبتسم ولا يستجيب للإشارات الاجتماعية من البيئة.

∴ الأعراض في عمر السنتين 

  • لا يلفظ كلمات حتى سن 16 شهر.
  • لا يلعب ألعاب ” التخمين” حتى سن 18 شهر.
  • لا يكون جملا من كلمتين حتى جيل سنتين.
  • يفقد المهارات اللغوية.
  • لا يبدي اهتماما عندما يشير شخص الى شيء مثل طائرة تحلق فوق رأسه.
الطفل المصاب بالتوحد
الطفل المصاب بالتوحد

♦ كيفية التعامل مع الطفل التوحدي

في البداية عليك كأم لطفل مصاب بالتوحد ألا تنصدمي أنه لا يبكي حين يتألم، و لا يضحك حين يفرح لأن ذاكرته تتأخر في الإفصاح عن المشاعر ولا تنصدمي حين يضحك بعد مدة أو يبكي بعد وقت طويل على تأنيبه مثلاً.

حاولي أن تسعديه بكل الطرق لأن عملية استعادة الذكريات تتأخر لديه ولذلك اجعلي مخزونها من السعادة أكبر، واحذفي من قاموس تعاملك معه كلمة الضرب، أو العقاب وتعاملي معه كالآتي:

محاولة جذب انتباه الطفل بأسلوب واضح، واستخدام وسائل وألعاب تتناسب مع مستوى فهم الطفل وتنمية مهاراته على طريقة منتسوري

استخدام جمل قصيرة وذات محتوى بسيط من الكلمات، إضافة إلى استخدام الإشارات والكلمات المحببة للطفل.

عدم ترك الطفل وحيداً وبمفرده بل يجب الجلوس معه ومحاولة التواصل .

يُفضل ان تجعليه يعتمد على نفسه في ارتداء الملابس وتناول الطعام وبعض الأمور الأخرى، وهذا لتعزيز ثقته بنفسه أكثر.

غالبية مرضى التوحد يرغبون بالتعامل مع من هم أكبر منهم سنًا وأن يتجنبوا اللعب مع من هم في نفس عمرهم، لذا يجب ان نشجعه أن يلعب ويتواصل مع من هم في نفس عمر

تحفيز الطفل وحثه على التواصل الاجتماعي، فيجب ان يتواصل بصريا ولفظيًا مع من حوله حتى يستطيع أن يطلب منهم ما يريد بسهولة.

على الأم أن تحرص على احتضان طفلها المصاب بالتوحد كلما تصرف بعنف كالعض أو إذا قام بحركات اهتزاز كثيرة.

الطفل المصاب بمرض التوحد غالبًا لا يعرف من أين يأتي الخطر، لذا يجب أن نعلمه كيفية الدفاع عن النفس .

 

يجب على الأم والأب مشاركة الطفل في ألعابه، لتزيد لديه ثقته بنفسه، وحتى يحب المشاركة في العب مع أصدقائه.

تسجيل الطفل في مدرسة أو مركز خاصة لمرضى التوحد، حتى يتم التعامل مع الطفل وفق نظام مدروس ومن قبل متخصصين  وهذا سوف يحسن خالته بشكل كبير وملحوظ.

المصدر1: World Health Organization

المصدر 2: wikipedia

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق