تربية الأطفال

الطفل الكاذب .. ما السر الذي يجعله يلجأ للكذب وأنواعه وكيف يمكن علاجه؟

الطفل الكاذب مشكلة تعاني منها العديد من الأسر في كافة أنحاء العالم، الأمر الذى يترتب عليه وقوع الكثير من المشاكل سواء فى العائلة أو المدرسة،

بالإضافة إلى انعدام الثقة بين الوالدين والطفل، ولذلك يجب على الوالدين الاهتما بمعرفة الأسباب التي تدفع طفلهم للكذب وماهي انواعه وكيفية علاجه.

وسوف نتحدث عن ذلك بالتفصيل من خلال هذا المقال، أرجو المتابعة.

الطفل الكاذب ..ما السر الذي يجعله يلجأ للكذب وأنواعه و كيف يمكن علاجه؟

الكذب هو أحد الصفات السيئة التي يشتكي منها الآباء والأمهات، وبالرغم من العقوبة التي تفرضها الأسرة على الطفل الكاذب يوجد بعض الحالات التي لا تستجيب ولا يأتي ذلك معه بنتيجة مجدية.

لذلك علينا بالبداية معرفة أنواع الكذب والدافع وراء ذلك حتى نعرف كيف نسيطر على المشكلة ونقوم بحلها الحل الأمثل.

الطفل الكاذب
الطفل الكاذب

⇐ أنواع الكذب عند الأطفال

♦ الكذب الخيالي

غالباً ما يكون لدى المبدعين أو أصحاب الخيال الواسع. فالطفل قد يتخيل شيئا ويحوله إلى حقيقة

♦ الكذب الالتباسي

وهنا يختلط الخيال بالحقيقة لدى الطفل فلا يستطيع التفريق بينهما فقد يسمع قصة خرافية فيحكيها على أنها حقيقة ويعدل في أشخاصها وأحداثها حذفا وإضافة وفق نموه العقلي .وقد يحلم  في المنام فيروي الحلم على أنه حقيقة.

♦ الكذب الادعائي

يلجأ إليه للشعور بالنقص أو الحرمان، وفيه يبالغ بالأشياء الكثيرة التي يملكها، فيحدث الأطفال أن يملك ألعابا كثيرة وثمينة، أو يحدثهم عن والده وثروته، أو عن مسكنهم ويبالغ في وصفه.

ومن صور الكذب الادعائي التي تحصل لدى الأطفال كثيراً التظاهر بالمرض عند الذهاب إلى المدرسة.

والذي يدفع الطفل لممارسة الكذب الادعائي أمران: المفاخرة و استدرار العطف من الوالدين، ويكثر هذا النوع من الكذب عند من يشعرون بالتفرقة بينهم وبين أخواتهم.

♦ الكذب الغرضي

يلجأ إليه الطفل حين يشعر بوقوف الأبوين حائلاً دون تحقيق أهدافه، فقد يطلب نقوداً لغرض غير الغرض الذي يريد

ومن أمثلة ذلك أن يرغب الطفل بشراء لعبة من اللعب ويرى أن والده لن يوافق على ذلك، فيدعي أن المدرسة طلبت منهم مبلغا من المال فيأخذه من والديه لشراء هذه اللعبة

♦ الكذب الانتقامي

غالباً ينشأ عند التفريق وعدم العدل سواء في المنزل أو في المدرسة، فقد يعمد الطفل إلى تخريب أو إتلاف ثم يتهم أخاه أو زميله، والغالب أن الاتهام هنا يوجه لأولئك الذين يحضون بتقدير واهتمام زائد أكثر من غيرهم

♦ الكذب الوقائي

يلجأ إليه الطفل نتيجة الخوف من عقاب يخشى أن يقع عليه

وهو يحصل غالبا في البيئات التي تتسم بالقسوة في التربية وتكثر من العقوبة

♦ كذب التقليد

قد يرى الطفل أحد الوالدين يمارس الكذب على الآخرين فيقلدهم في ذلك، ويصل الأمر في مثل هذه الأحوال إلى أن يمارس الطفل الكذب لغير حاجة بل تقليداً للوالدين.

♦ الكذب المرضي أو المزمن

وهو الكذب الذي يتأصل لدى الطفل، ويصبح عادة مزمنة عنده، ويتسم هؤلاء بالمهارة غالبًا في ممارسة الكذب حتى يصعب أنه اكتشاف صدقهم من كذبهم.

♦ الكذب العنادي

أحيانا يكذب الطفل لمجرد السرور الناشئ من تحدي السلطة خصوصًا إذا كانت شديدة الرقابة قليلة التعاطف.

⇐ أسباب الكذب عند الأطفال

  • تفرقة الوالدين في المعاملة بين أبنائهم تعد أحد الأسباب التي تدفع الطفل للكذب.
  • خوف الطفل من العقاب بسبب القسوة الزائدة عليه، مما يجعله يكذب بخصوص أي رأي لتفادي العقاب.
  • انفصال الأب والأم عن بعض، وتعرض الطفل للكثير من الضغط الذي يرى من وجهة نظره أن الكذب هو المخرج من هذا الضغط.
  • عدم وجود قدوة حسنة يقتضي بها الطفل في المنزل أو العائلة.
  • قد يكذب الطفل في محاولة للإستحواذ على بعض الأشياء أو لإحساسه بالنقص.
  • من الممكن أن يكون كذب الطفل تقليداً لأبويه أو للذين يسكنون معه.
  • من الممكن أن يكذب الطفل حتى يجذب انتباه والديه حين يشعر بعدم اهتمامهم به والانشغال الكثير عنه.
  • الطفل المصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه قد يندفع بالحديث دون التفكير به مما يؤدي إلى لجوء الطفل للكذب.

⇐ علاج الكذب عند الأطفال

الطفل الكاذب
الطفل الكاذب

♦ البحث عن دوافع الكذب

يجب الإدراك بأن الكذب قد يكون مصحوبًا بسلوكيات أخري، كالسرقة ، فــ الطفل السارق يلجأ دائما للكذب أو العصبية الزائدة، أو نوبات الغضب المتكرر

لذلك فإن علاج هذه الحالة يستوجب البحث عن الدوافع والحاجات النفسية غير المشبعة،

والتي أدت  لجعل الطفل يكذب، وكما أوضحنا من خلال المقال أن هناك العديد من أنواع الكذب والتي سبق ذكرها.

♦ مراعاة سن الطفل

يجب مراعاة سن الطفل، ويتأكد هذا في الكذب التخيلي والالتباسي ، فالطفل في السن المبكرة لا يفرق بين الحقيقة والخيال.

♦ عدم استخدام العقاب في علاج الكذب

عدم استخدام العقاب القاسي والتشهير بالطفل والتهديد والسخرية،  ذلك لأن العقاب والتهديد لن يمنع الطفل عن الكذب بل سيؤدي إلي ظهور أعراض سلوكية أخري،

وكذلك التشهير والسخرية لها أثر سيئ للغاية علي شخصية الطفل نفسيًا وسلوكيًا.

♦ توفير بيئة  متحابة ومتسامحة

يجب أن يبدأ العلاج بالبيئة التي يعيش فيها الطفل، فعلي الوالدين أن يساعدا الطفل علي الحصول علي إشابع حاجاته النفسية الأساسية كالحب، والحنان، والشعور بالثقة في النفس والتقدير والإحترام.

كذلك علي الوالدين أن يكونا قدوة صالحة للأبناء وأن يعززا لهم الإحساس بالأمان في بيئة متسامحة ومتحابة.

♦ البعد عن استحسان الكذب

البعد عن استحسان الكذب لدى الطفل أو الضحك من ذلك،

فقد يبدو في أحد مواقف الطفل التي يكذب فيها ما يثير إعجاب الوالدين أو ضحكهما،

فيعزز هذا الاستحسان لدى الطفل الاتجاه نحو الكذب ليحظى بإعجاب الآخرين،

فلابد أن يعلم الطفل أن الكذب بكل حالاته أمر مرفوض وعادة سيئة.

♦ تنفير الطفل من الكذب

تنفير الطفل من الكذب وتعريفه بمساوئه،  وأن الكذب هو أحد صفات المنافقين،

وأنه يدعو إلى الفجور ويؤدي للوقوع في العديد من المشاكل.

ويمكن توضيح ذلك للطفل من خلال القصص أو أفلام الكرتون التعليمية.

♦ تلبية حاجات الطفل

تلبية حاجات الطفل سواء أكانت جسدية أم نفسية أم اجتماعية، فكثير من مواقف الكذب تنشأ نتيجة فقده لهذه الحاجات وعدم تلبيتها له.

♦ الالتزام بالوعود

يجب الالتزام بالوعد الذي تقطعه على نفسك للطفل، فالطفل لا يفرق بين الخبر والإنشاء، وقد لا يقدر عذر الوالدين في عدم وفائهما بما وعداه به ويعد ذلك كذبا منهما.

♦ المواجهة

يجب على الأب والأم أن يواجها الطفل بكذبه، وأن ما يفعله خطأ لا يجب الاستمرار فيه، وعليه أن يعتذر على الفور.

♦ استغلال الكذب فى الخيال

يجب على الأم أن تستغل خيال الطفل فى الكذب، بتشجيعه بكتابة القصص الخيالية، فهذا سوف يساعده كثيراً في تفريغ أفكاره في كتابة القصص.

الطفل الكاذب
الطفل الكاذب

⇐ أفكار يمكن اتباعها تساعد الطفل على التخلص من الكذب

  • نمنع عن الطفل شراء الأشياء الغالية أو التي يرغب فيها، ونربط رفضنا الشراء له بسبب كذبه.
  • نجعله كلما كذب يتصدق بصدقة على الفقراء أو المساكين ولو من الحصالة التي بغرفته، فنكون بهذه الوسيلة قد دربناه على عمل شيء ايجابي بحياته كلما عمل شيئا سلبيًا أو أخطأ.
  • يمكن أن نخصص للكاذب لباسًا بلون معين كقميص أحمر أو ثوب أصفر يلبسه كلما كذب، فتكون علامة له ولإخوانه ويسمى هذا القميص (قميص الكذب).
  • نحرص أن يكون لدينا علبة فيها حلويات وكاكاو نكافيء بها الطفل  كلما كان صادقا في حديثه.
  • يمكن  تعليق لوحة بالغرفة فيها نجوم كثيرة وكلما كذب كذبة نقوم بطمس نجمة من اللوحة فيتحمس للمحافظة على النجوم أو كاما كان صادقاً يمكن وضع نجمة له.

♦ الخاتمة

الطفل الكذاب هو الطفل الذي يتجنب قول الحقيقة، ويختلق وقائع مختلفة تماماً عن الواقع ويبتدع فيها بشكل كبير.

وهو الطفل القابل لتقبل سلوك اجتماعي خاطئ بسبب البيئة التي تربي فيها وحالة التنشئة الخاضع لها.

لذلك يجب الاهتمام بسلوك الطفل منذ الصغر والعمل لتعديله للأفضل.

فتعديل السلوك يكون أسهل بكثير إذا تم علاجه في مراحل مبكرة

ومن هنا يأتي دور الأسرة والبيئة المحيطة تنشئة الطفل بشكل سليم.

المصدر 1: .wikipedia

المصدر 2: SAVE THE CHILDREN

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق