الصحة النفسية

الصمت الاختياري عند الأطفال

الصمت الاختياري أو البكم الاختياري وهو حالة من القلق تصنف ضمن الاضطرابات النفسية

التي يعاني منها الأطفال، وهو يؤدي إلى صمت الطفل ومنعه من التحدث أمام الغرباء أو في المدرسة

أو خلال تواجده مع أطفال آخرين.

فما هو الصمت الاختياري لدى الأطفال  وما هى أسبابه وما هي طرق العلاج ؟

هذا ما سنعرفة من خلال هذا المقال تابع معنا.

الصمت الاختياري عند الأطفال

ما المقصود بالصمت الاختياري لدى الاطفال

الصمت الاختياري هو حالة من الاضطراب النفسي الذي يصيب الطفل بحيث يكون الطفل قادر على الكلام

والتحدث بشكل طبيعي ولكن يلتزم الصمت في بيئات معينة مثل المدرسة أو مواقف اجتماعية

وقد يستخدم بعض الأطفال الإشارات والنظرات بالعين أو الهمس بكلمات بصوت منخفض جدًا.

علامات الصمت الاختياري

  • عدم قدرة الطفل على التواصل البصري بحيث يشعر بالخجل من أن ينظر بعين المتحدث.
  • الشعور بالحرج وعدم الاستقرارمن أتفه المواقف.
  • الخوف من التحدث أمام الأخرين مما يجعله دائما ينسحب أثناء تواجد الآخرين.
  • إصابته بنوبات من الغضب عند عودته من المدرسة وذلك بسبب تعرضه للكبت وعدم الدفاع عن نفسه والمطالبة بحقوقه في المدرسة عند تعرض بعض الطلاب له.
  • اخفاء تعبيرات الفرح أو الحزن لديه عندما ينظر إليه أحد بشكل مباشر فهو يخفي مشاعره أو يهرب إلى مكان آخر ويبتعد.

أسباب الصمت الاختياري عند الأطفال

قد ينتج الصمت الاختياري عند الأطفال عن سببين:

الصمت الاختياري الناتج عن صدمة

وقد يحدث نتيجة فقدان الطفل لشخص عزيز لديه كوفاة أحد والديه أو أحد المقربين له جدًا

مما يسبب له الصدمة وبالتالي تظهر عليه أعراض الصمت الاختياري نتيجة تلك الصدمة

الصمت الاختياري الناتج عن قلق

وهو يكون ناتج عن قلق وتوتر للطفل، فهو يكون بالبيت طبيعي جدًا يتحدث مع أفراد عائلته

ولكنه في المدرسة يلتزم الصمت أو حين تواجده في مناسبات اجتماعية.

وقد يكون هذا النوع ناتج بسبب الخجل الشديد أو بسبب سمة توحدية أو بسبب عدم احتكاك الطفل

بالأشخاص والأطفال الأخرين، وشعور الطفل بعدم ثقته بنفسه بسبب القسوة المفرطة أو الدلال الزائد.

إقرأ أيضًا: كيف اتعامل مع الطفل المشاغب

علاج الصمت الاختياري عند الأطفال

عدم استخدام الضغط على الطفل لإجباره على التحدث، بل أتركه على راحته ولا تحاول جعله يتكلم بالإجبار.

حاول إظهار تفهمك للطفل وأشعره بالأمان من خلال تحدثك معه وقل له (لا يهمك) أنا متفهم لحالتك،

أنا بجانبك، أعلم أنك تجد صعوبة في الكلام ولكن أنا متفهم وعندما تريد التحدث أنا موجود

ومعك وبجانبك وانا مفتخر بك سواء تكلمت أو لا.

إذا تكلم الطفل أمام الآخرين لا تظهر اندهاشك ولا تقم بالثناء عليه لقيامه بالتحدث، فهذا سوف يجعله يشعر بالإحراج

وبالتالي لا يستطيع التكرار.

يجب مساعدة الطفل وتعليمه بأن الابتسامة والايماءات بالفرح والقبول والرفض يمكنه أن يساعده على التواصل

بدلاً من التواصل اللفظي ( التحدث ) حتى يتم علاجه  ويستطيع التحدث بشكل تلقائي.

تقديم الدعم النفسي للطفل أو الطفلة من خلال التشجيع اللفظي مثل أنت متميز

أو أنتِ كنتِ رائعة عندما قالت لي المعلمه إنك شاركت بالفصل.

يجب على الأبوين التحلي بالصبر وعدم إظهار الغصب بسبب صمت الطفل، لأن الحالة النفسية

لها دور كبير وفعّال في علاج الطفل وتحسن حالته.

إقرأ أيضًا: كيف أعلم طفلي الدفاع عن نفسه

إقرأ أيضًا: كيفية تربية الطفل العنيد

للمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

الوسوم

Sawsan Rasmi

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.
إغلاق