الحمل والولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة تعاني منها جميع السيدات حديثى الولادة، والغالبية لا تعرف التغيرات

التي تصيبها  بعد الولادة، موقعنا الأسرة والطفل يتحدث عن أهم التغيرات والمتاعب بعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

• شعور الأم الحامل بتقلصات بعد ولادة الطفل بفترة وجيزة، وتعني هذه العلامة أن رحم الأم يحاول الرجوع لحجمه

الطبيعي، وقد تظهر هذه التقلصات أثناء الرضاعة الطبيعية. فقد تقوم الطبيبة أو الممرضة بعمل تدليك لمنطقة

البطن بعد الولادة لمساعدة الرحم على العودة لوضعه الطبيعي. وإذا كانت التقلصات شديدة قد يصف الطبيب دواء مسكناً.

• عدم عودة البطن بعد الولادة لما كانت عليه قبل الحمل، ففي الواقع إن كثيرا من الأمهات الجدد يشعرن بالإحباط

بسبب المظهر التي تكون عليه البطن بعد الولادة، وقد يشعرن بالإحباط من شكلها أثناء الحمل.

• تقلص حجم الرحم إلى حد ما نتيجة التقلصات التي تحدث بعد الولادة (خاصة أثناء الرضاعة الطبيعية)، وكذلك

ينكمش حجم البطن تدريجيا حتى تستطيع المرأة إرتداء ملابسها التي كانت ترتديها قبل الحمل.

• شعور الأم بعد الولادة بألم في الجسم، فالجسم قد قام بمجهود كبير أثناء الولادة لكي يخرج المولود من الرحم إلى عالمه الجديد.

إقرأ أيضًا: تأخر موعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

• الإحساس بألم في عضلات الساق، وفي الظهر، وقد تشعر المرأة بعد الولادة بألم في منطقة المهبل نتيجة

الشد الذي يحدث في هذه المنطقة أثناء الولادة.

• شعور الأم الحامل بعد الولادة بألم وحكة في مكان الغرز سواء كانت الولادة قيصرية أو طبيعية، وقد تكون سبباً في الألم.

• الرغبة الشديدة في البكاء، ويكون ذلك نتيجة للتقلبات النفسية التي تمر بها الأم الحامل أثناء الحمل والولادة

وبعد الولادة، وخلال مرحلة ما بعد الولادة تكون الهرمونات غير مستقرة مثلما كانت خلال فترة الحمل، فالعصبية،

الغضب، البكاء، الإجهاد، والقلق كلها مشاعر طبيعية قد تستمر لمدة أسبوعين بعد الولادة.

• صعوبة في عملية الإخراج بعد الولادة مباشرة حيث تخشي بعض الأمهات الجدد من الشعور بألم بجانب صعوبة الجلوس.

• الإحساس الشديد بالجوع، فغالباً ما تشعر الأم بعد الولادة بجوع لم تشعر به من قبل، لأن أغلب الأطباء لا

يسمحون بالأكل أثناء الولادة، فربما لا تكون الأم قد تناولت أي شيء لفترة طويلة غير بعض العصير أو الماء، وبعد

المجهود الكبير الذي تقوم به الأم أثناء الولادة، فقد تشعر برغبة جارفة في تناول الطعام.

• شعور الأم بآلام في الثدي ما بين إنتفاخ وألم ومن ثم يصعب نزول اللبن، ويستمر هذا لوضع لمدة ثلاثة أيام بعد الولادة.

• الإرهاق والتعب من وضعية الرضاعة، ولكن مع مرور الوقت تصير عملية الرضاعة مسألة سهلة وطبيعية لا تسبب أي مشاكل.

إقرأ أيضًا: اكتئاب ما بعد الولادة

طرق الوقاية من متاعب بعد الولادة

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

• تعرض حلمات الثدي للجفاف بعد كل رضعه، من ثم يلزم تعريضهما للهواء بترك صدرية الرضاعة مكشوفاً لبعض الوقت كل يوم.

• التعرق أثناء الليل وهو أحد الأشياء التي قد تدهش الأمهات الجدد، قد تستيقظ الأم في منتصف الليل وتجد

العرق يتصب منها دون سبب، ويمكن أن تحل المشكلة بوضع فوطة على الوسادة لكي تمتص العرق حتى تنتهي

هذه الظاهرة، فهذه فقط طريقة الجسم للتخلص من السوائل الزائدة.

*نزول دم كثيف بعد الولادة مباشرة ثم إنخفاض الكمية مع مرور الأسبوع الأول، وفي الأسابيع القليلة التالية غالباً

ما يكون الدم أخف نسبياً. حيث لابد من أخذ كمية كافية من الفوط الصحية إلى المستشفى وإبلاغ الطبيب إذا زاد تدفق الدم فجأة بعد أن أصبح أخف.

اقرأ أيضًا: مراحل الولادة الطبيعية

المصدر: ويــكبيديـــا

التغيرات والمتاعب بعد الولادة

 


 

 

 

الوسوم

amlrageb

أمل رجب : كاتبة محترفة في مجال الويب لدى شركة الوليد هوست تهتم بكل ما يخص الأسرة و الطفل من حيث الأمراض التي يمكن أن تصيب الأطفال و طرق التعامل معهم
إغلاق