الحمل والولادة

التأقلم مع الولادة المبكرة

التأقلم مع الولادة المبكرة أمر ضروري لتحسن نفسية ومزاج الأم الحامل، فجميع السيدات ينتابهن القلق الشديد عند اقتراب موعد الولادة أو لإي حال تعرضن لأعراض الولادة المبكرة.

لذلك عليك تعلم كيفية التأقلم مع الولادة المبكرة وذلك من خلال قراءة هذا المقال فلنتابع.

 

التأقلم مع الولادة المبكرة

التأقلم مع الولادة المبكرة
التأقلم مع الولادة المبكرة

إذا كان لديك خطر حدوث الولادة المبكرة أو المخاض السابق لأوانه، فقد يرتابك بعض المخاوف و القلق حول الحمل. قد

يكون هذا صحيحًا بشكل خاص إذا كان لديك تاريخ من الولادات المبكرة أو المخاض السابق لأوانه. قد تصبحين مترددة في

التفكير في المستقبل و يصبح لديك رغبة في البحث المستمر عن علامات تدل على اقتراب موعد الولادة إذا أصبحت حاملا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مراجعاتك للطبيب قبل الولادة قد تجعلك في مزاج عصبي و ذلك خوفا من أنك ستسمعين أخبارًا سيئة.

لسوء الحظ، يمكن للقلق أثناء الحمل أن يؤثر سلبا على صحتك و صحة جنينك. قومي باستشارة طبيبك عن الطرق الصحية للاسترخاء و الهدوء و الطمأنينة.

حيث تشير بعض الدراسات إلى أن تقنيات معينة مثل تخيل الأشياء الجميلة أو الذكريات الجيدة أو الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يقلل من القلق و التوتر خلال فترة الحمل.

بعد الولادة المبكرة يجب تركيز الجهد و الطاقة في رعاية الطفل المولود مبكرا بدلا من الشعور بالذنب حول حدوث الولادة

المبكرة لأن هذا هو الأهم في هذه المرحلة

ولادة الطفل قبل الأوان الطبيعي

إذا تمت ولادة الطفل قبل الأوان الطبيعي، فإن ذلك لن يؤثر على تعافي جسمك و استرداده لطبيعته بعد الولادة. و مع ذلك،

فإن ضغوط ما بعد الولادة يمكن أن تزداد بسبب الحالة الصحية لطفلك. حيث أنه في العادة يحتاج الأطفال المولودون مبكرا

إلى رعاية طبية مكثفة بعد الولادة، الأمر الذي يتطلب في بعض الأحيان إقامة مطولة المستشفى. قد تصبحين أكثر قلقا

بشأن آثار الولادة المبكرة المحتملة على المدى الطويل على صحة طفلك. و بصفتك أما لطفل مولود قبل أوانه، قد تشعرين

أنك قد فعلت شيئا تسبب في الولادة المبكرة أو أنك كان يمكن أن تفعلي المزيد لمنع الولادة المبكرة من الحدوث.

لذلك يجب أن تقومي بالتخلص من هذا الشعور بالذنب حول ولادة طفلك مبكرا من خلال التحدث عن ذلك من طبيبك

و أطباء طفلك، و شريك حياتك و غيرهم من الأشخاص المقربين إليك. و يجب أن تقومي بتركيز كامل جهدك

و طاقتك على رعاية طفلك و التعرف عليه.

اعراض الولادة المبكرة

تقلق النساء الحوامل من التعرّض للولادة المبكرة لأسباب غير معروفة لكن التعامل السليم مع الجسم أثناء فترة الحمل قد يقلل من حدوث ذلك.

ونقدم لك سلطانتي بعض الأعراض التي تشير إلى حدوث الولادة المبكرة:

ظهور تشنجات بشكل متكرر أسفل البطن، مثل آلام الدورة الشهرية.
الشعور بألم أسفل الظهر.
شعور بزيادة الضغط في منطقة الحوض.
غازات البطن وإسهال.
النزيف المهبلي أو ظهور نقاط من الدم.
حدوث تغيّرات في كميّة أو نوعية الإفرازات المهبليّة.

إذا تعرّضت المرأة لحامل لبعض من هذه الأعراض خاصة إذا ظهر نزيف دموي، يجب التوجه فورا إلى الطبيب للحد من مضاعفات الولادة المبكرة التي قد تلحق أضرار خطيرة بصحة الجنين.

 

 

 

الوسوم

امل رجب

أمل رجب : كاتبة محترفة في مجال الويب لدى شركة الوليد هوست تهتم بكل ما يخص الأسرة و الطفل من حيث الأمراض التي يمكن أن تصيب الأطفال و طرق التعامل معهم

مقالات ذات صلة

إغلاق