Home تربية الأطفال أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

0
0
5
11

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد لخروج الاطفال فى العيد وزيارة الاقارب اصول

لازم تعرفها كل ام عشان تعلمها لأولادها موقعنا الاسرة والطفل حيعرفنا على

هذة الاصول عشان نربى اولادنا عليها

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

فسح

كثيرا ماترفضين دعوات الأهل والأصدقاء علي الغداء أو العشاء ، بسبب الحرج الذي يسببه لكِ أطفالك ، من شقاوة وخروج عن اللياقة ، وعدم القدرة على السيطرة علي الطفل .

لتعلمي عزيزتي أن الذي يميز أم عن أم هو تعليم طفلك أصول وقواعد التربية وتعليم الأصول الواجبة

في التعامل مع الآخرين ، بالإضافة إلي تعليم طفلك طرق وقواعد التصرف عند تناول الطعام،

حتي تصبح تلك القواعد من البديهيات بالنسبة إليه عندما يكبر ، وحتي لايعرّض نفسه لمواقف محرجة.

هذه بعض القواعد التي يجب أن تعلميها لطفلك إذا قررتِ تلبية دعوة

أو عزومة بصحبة طفلك:

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

– لابد أن تصحبي طفلك أو (أطفالك ) إلي الأماكن المفتوحة والمتنزهات والحدائق ، لكي يتعلم أصول

التعامل مع الغرباء ، حتى يكتسب المهارات الاجتماعية ويحصل على الخبرة الكافية ، لإجادة التصرف

في العديد من المواقف التي قد تواجهه لاحقاً خلال مراحله العمريه .

– علميه كيف يلقي التحية علي صاحب أو صاحبة المنزل وأفراد الأسرة عند دخول المنزل.

– عدم تحريك التحف والأواني التي سيجدها في منزل المضيف، والجلوس بشكل مهذب على المفروشات، وطلب الإذن قبل الإمساك بأي شيء أمامه.

– عدم مقاطعة أحاديث الكبار، أو طلب مغادرة المنزل قبل الأوان.

– عدم التردد في الإشتراك باللعب مع أبناء صاحب أو صاحبة المنزل بعد الاستئذان ، ففي ذلك تأكيد لشعوره بالأمان والرضى في منزلها، وشعوره بالمودة تجاه أبنائها.

– أن يغسل يديه قبل الأكل وبعده.

– الالتزام بالوقت المحدد لتناول الطعام، وعدم الإعتراض على الأصناف المتوفرة على مائدة الطعام أو طلب أصناف أخرى.

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

– عدم العبث بالطعام وإهداره ثم يكون مصيره سلة المهملات ، عوديه أن يبدأ بكمية بسيطة ، ثم يأخذ صنفا آخر وهكذا حتي ينتهي من الطعام .

– ألا يشرب الماء أو العصائر بصوت مسموع .

– عوديه أن يلتزم الهدوء والصمت علي مائدة الطعام ، وألا يتحرك كثيرا أو يعلو صوته حتي لاتحدث جلبة علي الطعام ، مع ضرورة إحترام موعد تقديم الطعام ، حتي يتعود تقدير جهود الآخرين.

– أن يضع طبقه وأدوات المائدة برفق ، ودون إزعاج حتي لايقطع حديثا شيقا للكبار .

– أن يغسل يديه بعد الإنتهاء من تناول الطعام ، وعدم لمس أي شيء قبل ذلك حتي لاتتسخ مفروشات صاحبة المنزل ، ويسبب لكِ طفلك منتهي الحرج .

– عوديه علي استخدام كلمات مثل ( من فضلك عند طلب شيء – و شكرا عند تلبية الطلب ) وتحدثي إليه في المنزل بأسلوب لبق ومهذب حتي يتعود ذلك ، ويكون شخصية جذابة .

– عوديه كيف يحادثك باحترام وتوقير كأم وكيف يحادث أباه ، وكيف ينادي الكبار بألقاب تسبق أسماءهم حتي يتعود علي آداب الحديث مع الآخرين .

أخيرا أطفالنا من الممكن تشكيلهم وفقا لقواعد وأصول التربية والأخلاق والإتيكيت ، حتي نخلق جيلا جيدا يستحق ماتعانيه كل أسرة من أجله ، ولكن بإقناع ودون طرق صارمة .

إتيكيت إصطحاب الأطفال خارج المنزل فى العيد

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

يحدث كثيراً أن ترفضي الدعوة للمشاركة في مأدُبه خارج المنزل ، بسبب ما يعرف بشقاوة الأطفال ،

وعجزك عن السيطرة على طفلك ، عليك عزيزتي حواء أن تعلمي أن من الضروري جداً أن تعوّدي

طفلك منذ الصغر على الالتزام بقواعد وأصول تلبية الدعوات وكيفية التصرّف عند تناول الطعام، حتى

يصبح الأمر بديهياً بالنسبة إليه عندما يكبر، ولا يعرّض نفسه لمواقف محرج وإليك بعض الإرشادات

التي لابدّ من التقيّد بها إذا قررت تلبية بعض الدعوات برفقة طفلك .

الأطفال في الأماكن العامة:

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

من الأفضل أن تصطحبي إبنك إلى الأماكن العامة، حتى لو كان مشاغباً وتصعب السيطرة عليه،

شرط أن تبقي عينك عليه طوال الوقت، وإخباره بالخطأ والصح أثناء التجربة ، فمن المهم أن يعيش

الطفل التجربة حتى يكتسب المهارات الاجتماعية ويحصل على الخبره الكافيه ، لإجادة

التصرف في العديد من المواقف التي قد تواجهه لاحقاً خلال مراحله العمريه .

أساسيات لاتغفلي تعليمها لطفلك أثناء إصطحابه معكِ في العزائم والزيارات :

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

أصول إصطحاب الأطفال في دعوات العيد

– إلقاء التحية على المضيفة وأفراد أسرتها عند دخول المنزل.

– عدم التردد في مشاطرة أبناء المضيفة اللعب، ففي ذلك تأكيد لشعوره بالأمان والرضى في منزلها، وشعوره بالمودة تجاه أبنائها.

– عدم مقاطعة أحاديث الراشدين، أو طلب مغادرة المنزل قبل الأوان.

– الالتزام بالوقت الذي تحدده المضيفة لتناول الطعام، وعدم الإعتراض على الأصناف المتوفرة على طاولة السفرة أو طلب أصناف أخرى.

– الطفل الصغير لا يبالي بمناداة مَن هم أكبر منه سناً بألقاب تأدّبية تسبق أسماءهم لأنه لا يعي ذلك

في سنّ صغير ولا يحاسَب عليه، ولكن عندما يصل إلى مرحلة عمرية ليست متقدمة بالدرجة الكبيرة،

لا بد من تعليمه كيف ينادي الآخرين بإستخدام ألقاب تأدبية لأن عدم المبالاه سيُترجم بعد ذلك إلى قلة إحترام .
– آداب المائدة للكبار هي نفسها للصغار بإستثناء بعض الإختلافات البسيطة، ومنها، تعليم الأطفال

التزام الصمت على مائدة الطعام بدون التحرك كثيراً أو إصدار الأصوات العالية، عليك أيضاً أن تلفتي

نظره إلى ضرورة أن ينتظر موعد تناول الطعام ، لتشجيعه على تحمّل الجوع وتقدير مشاعر الآخرين .

 

 

اعداد / أمل رجب

 
Load More In تربية الأطفال

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اهمية شرب زيت الزيتون للحامل

ما هى أهمية شرب زيت الزيتون للحامل ولماذا ينصح للحامل بتناول زيت الزيتون بشكل يومي على الر…