Home علاج المشاكل الزوجية اسباب تدمير علاقتك بحماتك

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

0
0
7
11

اسباب تدمير علاقتك بحماتك سيدات كتير بتشتكى من سوء معاملة

الحماة ليها بس يا ترى الاول شوفتى تصرفاتك انتى مع حماتك

ولالا موقعنا الاسرة والطفل حيعرفك على اسباب تدمير علاقتك بحماتك

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

حماتى

7 عبارات تدمر علاقتك بحماتك تجنبيها

الحموات..فاتنات. لكن وقت الجد هناك عبارات لابد أن تبتعدي عنها تمامًا مع حماتك، لكي تظل علاقتكما سمن على عسل.

مثلاً:

1

ليه ماعلمتيش ابنك يكون منظم، يساعد في البيت…إلخ؟ عادة ستعتبرها إهانة شخصية لها وليس لزوجك!

2

لا تقولي “ذوقك قديم وطريقتك في الطبخ مش صحية”.. الصراحة ليست مطلوبة في كل ا?وقات، كوني ذكية.
. مثال: حماتك تسألك “إيه رأيك في البامية؟” إذا قلتِ: حلوة وهي لا تعجبك يكون ذلك كذباً، لذا يمكنك أن

تقولي “تسلم إيديكِ يا طنط”.. أنت لم تقولي “حلوة” أو “وحشة” ولكن غالباً سيفهم من هذه الجملة أنها أعجبتك.

3

“ماكانش فيه داعي تتعبي نفسك يا طنط، أنا عندي، أنا مش باحتاجها…إلخ”
سواء عجبكِ الهدية أم لا، قدري تعبها ولا تعلقي بالسلب.. فقد اشترتها وقُضِي الأمر.

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

4

“أنتِ بتحبيهم أكتر من ولادي”
قد تشعرين أن أحفاداً آخرين محببين لدى حماتك أكثر من أبنائك. والكلام بهذا الأسلوب لن يجعلها تحب أبناءك أكثر

5

تخيلي نفسك في تجمع مع أهل زوجك ثم قلتِ لحماتك “أنا بارتاح أكتر مع عائلتي”..تخيلتي رد فعلها؟
طبيعي لكن هذا شئ لا يقال. كما أنك بزواجك قد أصبح لكِ عائلة جديدة (بالإضافة إلى عائلتك الأصلية)

عليكِ أن تكوني معهم علاقات طيبة.

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

6

“ابنك اتغير للأحسن لما اتجوزني”
هذه الجملة قد تفهم أن أسرته كانت عقبة في طريق نجاحه. كما أنه لا داعي لقولها. المهم أن

تشعري أنتِ وزوجك بذلك.

7

“ابنك طلع حبيب كبير”

قد تغار الأم عندما تجد أنها لم تعد المرأة رقم 1 في حياة ابنها بعد أن أصبح لديه زوجة يجد عندها الحب

ويتشاور معها في أموره، كما أنها ربما تخشي أن تأخذيه من عائلته، أو ربما كان ابنها المقرب الذي ترتاح

معه وتعتمد عليه. علاقتك بزوجك أمر يخصكما أنتما الاثنين فقط، لا تذمي ولا تسرفي في المدح

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

5 أخطاء تدمر علاقتك بحماتك

قد لا تهتم بعض الفتيات في بداية الحياة الزوجية بقضية الحرص على كسب ود ومحبة حماتها، فهناك قناعة

مسبقة لدى الكثير من الفتيات بأن المشاكل مع والدة الزوج هي أمرٌ طبيعيٌ ولن يكون هناك مخرج من حدوثها

بل هي بداية معركة طويلة، فتبدأ العروس خلال فترة الخطوبة برسم ما يسمى “خطوط حمراء” اعتقادا منها

بأن هذه هي الطريقة الدفاعية الوحيدة لتخفيف الأضرار أو حتى منعها. ومن الطبيعي مع وجود هذا الانطباع

المسبق أن ينتج عنه مشكلة غير موجودة أساساً ستتسبب بتدهور العلاقة قبل أن تبدأ، التي ستكون

بدورها سبباً بفتور العلاقة وشحن الأجواء التي قد تفقد الجميع الحصول على حياة زوجية هانئة مستقبلا ومنها :

1- تهميش تدخل الحماة :

اعتقادا من العروس بصحة هذه الطريقة تحرص على عدم استشارة أو تبليغ حماتها بأي قرارات ، وتبقيها مفاجئة

بكل ما يدور حولها سواء بما يتعلق بترتيبات الزفاف أو السفر أو تجهيز المنزل أو حتى الشؤون الأسرية بعد الزواج ،

وتتصرف الزوجة بتلك الطريقة ظننا منها أن حماتها ستقوم بالتدخل والتغير رغم عنها !

2- إثبات قوة الشخصية :

تهدف بذلك العروس منع محاولة الدخول بأي نقاش مستقبلي ، تبدأ بفرض وجهة نظرها بطريقة عتيدة تجاه ما

يبدر من حماتها من نصائح أو من مبادرات مما قد يجبر أم الزوج على الانسحاب حرصاً على عدم التصادم و

الإحراج وخصوصاً أذا كانت أم الزوج ذو طابع هادئ ولديها من الحكمة ما يكفي لتبتعد ويحدث ذلك اعتقادا

مسبقاً من الزوجة أن حماتها تنوي تهميش رأيها و مقترحاتها

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

3- إجبار الزوج على عدم الاستماع لرأي والدته :

اسباب تدمير علاقتك بحماتك

تظن بذلك الزوجة أنها ستضمن عدم حدوث تأثير مستقبلي من حماتها على قرارات ابنها ، وتبدأ بطريقة غير مباشرة بإقناع الزوج بعدم أخذ آراء والدته بجدية وتطالبه بعدم إزعاج والدته بالتفاصيل وكأنها تسعى لراحتها وقد يقتنع الشاب بهذه النظرية بدون الانتباه إلى النتائج المستقبلية لهذا الإبعاد.

4- إبداء الاستياء خلال المناسبات العائلية :

وتهدف الزوجة بتلك الخطوة ألا تتعرض مستقبلا للاختلاط أكثر بعائلة زوجها ، وتفعل ذلك من خلال خلق أجواء

غير مريحة بتعبيرات وجهها في حالة حضورها لإحدي تلك المناسبات والنظر المستمر بالساعة والتحدث مع

بعض الأطراف دون الاهتمام بآخرين واجراء اتصالات بالموبايل مما يضايق اهل زوجها منها ويصبحوا غير

متحمسين لدعوتها مستقبلا ، لكي يكون لها حرية القرار مستقبلا بالحضور أو عدمه حسب خطتها، وكل

ذلك لانها معتقدة أن حماتها ستحاول إرغامها على حضور المناسبات الأسرية.

5- التواجد المستمر مع أهلها:

الهدف هو تأكيد لانتمائها المستمر لبيت أهلها، فهي تحاول إجبار الزوج بشكل مستمر على زيارة أهلها

وبيوت أخواتها مثلا و التواجد معهم بكل المناسبات مما يؤكد لحماتها عدم محالة تغير هذا الواقع مستقبلاً ، مفترضةً بذالك أن حماتها ستعارض زيارتها لبيت أهلها

لو طبقت الزوجة تلك الخطوات المبنية أساساً على أوهام غير واقعية ستبدأ بدون شك حماتها بإبداء الاستياء

منها نظراً لتفاجئها المستمر بمثل تلك الحواجز التي تحاول بها الزوجة واهمة حمايةً حياتها الأسرية معتقدة

أن حماتها تهدف لتخريبها. وربما تكون بداية لنهاية علاقة زوجية وأسرية هنيئة وتحرم الزوجة نفسها

وزوجها وأسرتها فرصة حصولها على حماة محبة حتى وإن اختلفت وجهات النظر.

 

 

اعداد / أمل رجب

 

Load More In علاج المشاكل الزوجية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اهمية شرب زيت الزيتون للحامل

ما هى أهمية شرب زيت الزيتون للحامل ولماذا ينصح للحامل بتناول زيت الزيتون بشكل يومي على الر…