Home علاج المشاكل الزوجية المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

0
0
64
11

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين كتير من الازواج مع اول مولود جديد واهتمام الام

بة يحدث بينهم فتور عاطفى فى العلاقات الجنسية موقعنا الاسرة والطفل حيعرفنا

الاسباب وحل لهذة المشكلة

ما هي علاقة المولود الجديد بفتور الدفء العاطفي بين الزوجين

كيف تنجح فى الحفاظ على علاقتك الزوجية

الأطفال يشكلون للوالدين مصدر حماية وترابط وتماسك ضد العديد من العواصف النفسية والاضطرابات العاطفية

والصراع الاجتماعي، حيث يجد الوالدان فيهم تفاعلاً مستمراً مشتركاً أساسه الحب والأمن والصداقة والتملك،

كما يجدان فيهم معايير صائبة لتخطيط الحياة وآمالهما وطموحاتهما فيها

والزوجان بدون أطفال يعيشان في جو من الوحدة والفراغ، وينشغلان في دوامة من الهموم، بدلاً من الانشغال

في الإثراء العاطفي والإثراء العملي، وحتى في حالات الإثراء العملي، فإن فكرة عدم الإنجاب كثيراً ما تطل

برأسها الكئيب لتبدد الإحساس بقيمة هذا الإثراء، ولا يجد الزوجان المتنفس المبتغى لتفريغ الشحنات

الانفعالية والطاقة النفسية.

الإنجاب إذن دعم نفسي هائل للوالدين، وكل هذه الأحاسيس تفسر لنا بعض الأسباب الخاصة بالصراع

بين الزوجين حول الأطفال، فكلاهما يريد أن يكون تحت ولايته وحضانته إذا ما احتدم الخلاف أو تم الطلاق.

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

نجاح الأبناء

من جهة أخرى، فإن إنجاب الأطفال يمثل لدى البعض القدرة على الإنجاز الاجتماعي والإنتاج البيولوجي،

فالكثير من الأمهات والآباء يجدون في أطفالهم بذرة تم غرسها وإحاطتها بالرعاية والاهتمام حتى نبتت

وكبرت حتى اشتد عودها وسوف تؤتي الثمار، ويزداد هذا الإحساس قوة كلما كبر الأطفال، ويتعاظم أهمية

في حياة الوالدين،

إذا وجدا أطفالهما قد أصبحوا شبابا ورجالا وأجادوا فن الحياة، حينئذ يكون الأبناء مصدرا للفخر والاعتزاز،

إن الوالدين يريان في نجاح الأبناء نجاحاً شخصياً لهما، ويعتبران ذلك شهادة تقدير على عظمة إنجازهما

وجودة إنتاجهما، وان كفاحهما عبر السنين قد أتى ثماره المرجوة.

الدفء العائلي

إن المناخ العائلي المليء بالعواطف يرتكز في أساسه على الدفء العاطفي بين الزوجين، كما يتدعم

بقبول الطفل، فالعيش في الأسرة حق طبيعي للمولود، إنه لا يمكن أن ينمو نفسياً وجسمياً ومعرفياً وعقلياً

على النمو السليم بدون المناخ العائلي، الدافئ من المنظورين الفيزيقي والعاطفي- فالطفل في هذا

المناخ يقابل عادة بالسعادة والفرح بصرف النظر عن جنس المولود،

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

وفي هذا المناخ أيضاً يتغلب الحنان والعطف على القلق والتعب، فالمولود يؤثر في الراحة المعتادة للأبوين،

ويحد من حريتهما، ويؤثر في برنامجهما اليومي وقد يجعلهما يعيشان الليالي الطوال في المعاناة من

السهر والقلق والتوتر، ولكنهما مع ذلك يتغلبان على هذه المصاعب ويعتادان حياتهما الجديدة فيركزان

على إشباع حاجاته الجسمية والنفسية.

وفي المرحلة الأولى من حياته لا يعرف الطفل سوى أسرة واحدة له هي الأم باعتبارها هي التي تؤمن له

الرعاية المطلوبة والتي لا يمكن أن يوفرها أي إنسان آخر مهما كانت كفاءته وحساسيته وثقافته، وتعتبر

عملية الرضاعة هي العلاقة الأولى بين الأم ووليدها بمجرد قدومه للحياة.

الفتور الزوجي

هناك من الأزواج من تصاب علاقتهما بالفتور، فالزوج كان يعتقد أن زوجته ملكاً له طوال الوقت، وهو يريدها دائماً

كما كان حالها في بداية الزواج، أو كما كانت في مرحلة ما قبل الزواج حيث المظهر الجميل والاهتمام

الزائد،

لكن بعد إنجاب الطفل الأول تقوم بدور جديد وهو تربية الطفل والاهتمام به، فالزوج قد لا يقدر هذه المسؤولية

الجديدة التي طرأت على حياتهما ومن ثم يشعر بهذا الفتور. على الزوج أن يغير حياته ويجددها ويكون هو المبادر،

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

ولا يجعل وجود الطفل عقبة، ويوقن بأن الإنجاب هو الاستخلاف في الأرض بالذرية وفي ظل الأولاد يستطيع

الزوجان أن يظلا منسجمين طوال الوقت عبر قضاء بعض الأوقات والإجازات السعيدة بما يخفف عنهما وطأة

الحياة وضغوطاتها.

فالاهتمام بالطفل من قبل المرأة هو أمر فطري ورحمة أودعها الله عز وجل فيها وإذا حاول الزوج أن يكون

أنانياً ويحظى بكل اهتمامها دون طفلها فإنها لن تقبل ذلك لتعارضه مع فطرتها ولأن الطفل في سن

مبكرة يحتاج إلى رعاية تامة : وبالتالي على الزوج أن يتعامل مع الطفل بروح حانية وحنونة بعيداً عن

الأنانية وتلك هي الأبوة الحقيقية.

الأطفال يؤثرون على العلاقة الجنسية بين الزوجين

كيف تنجح فى الحفاظ على علاقتك الزوجية

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

يقول بعض الخبراء إن الأطفال يضعون السعادة الموجودة بين الزوجين في خطر، وهناك معالجون آخرون لا

يشعرون بقوة بهذه المشكلة لكنهم لا يزالون يحذرون من أن الصعوبات يمكن أن تظهر ويقولون إن معرفتها

يمكن أن تساعد الآباء في تجنب المشكلات.

ويوصي الخبراء بأن يوفر الآباء الجدد وقتا لأنفسهم للاعتناء بعلاقتهم، وفي بعض الحالات يجب التضحية

بالهوايات، ويشتكي الأزواج عادة من أنه بعد الانتهاء من الاعباء المنزلية يتبقى لهم فترة زمنية قصيرة

للغاية وطاقة محدودة جدا لفعل أي شيء آخر.

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

ويجدون الزوجين من الصعوبة فعل أشياء معا كانت قبل قدوم الأطفال أمرا يسهل تنظيمه، وبالنسبة

لكثير من الأزواج تكون النتيجة لتلك المشكلات هي الانفصال، لكن هذا ليس أمرا حتميا.

وتقول أندريا كونرت – طبيبة ألمانية متخصصة في الطب النفسي الجسماني والعلاج النفسي – :

إن ثلثي الأزواج يواجهون صعوبات بالغة، ولا يؤدي بهم هذا بالضرورة إلى الانفصال، والمهم بالنسبة

للأزواج هو فهم أن الأشخاص يجب عليهم الخوض والسيطرة على مراحل تطورية معينة في حياتهم.

وقالت كونرت إنه عندما يصل الأشخاص ويتجاوزون تلك المعالم المميزة في حياتهم، يصبحون أكثر نضجا.

وأضافت: أحيانا نتخذ خطوة خاطئة عندما نتمسك بأسلوب قديم في فعل الأشياء ولا يدرك بعض الأزواج

أن أشياء كثيرة تبرز عندما يولد مولود جديد، و أعتقد أنها ستكون وجهة نظر عصرية تقريبا إذا

قال الزوجان إن كل شيء سيصبح كما هو إذا كنا نتمتع بمرونة كافية.

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

لكن من الناحية العملية تسمع كونرت كثيرا في جلسات العلاج التي تنظمها شكاوى بشأن عدم

وجود علاقة جنسية وعلاقة حميمية، وهذه هي شكوى شائعة بين الرجال، وفي ظل هذه الظروف

يشعر كلا الزوجين بعزلة متزايدة، ويمكن للأم التعويض عن عدم وجود علاقة حميمية مع زوجها من

خلال التقارب الجسدي مع الطفل، لكن بعض الآباء يشعرون أنهم محرومون من هذا، لا سيما

عندما يستحوذ الطفل على كثير من اهتمام الأم.

وتقول كونرت إنه بصورة أساسية، تكون فكرة طيبة أن يجلس الزوجان معا قبل مولد الطفل ويتحدثان

عن شكل حياتهما في ظل وجود الطفل، عندما يولد ابن أو ابنة، يجب على الزوجين أن يجهزا غرفة

لهما كزوجين، حتى ولو كانت مجرد غرفة رمزية. ويمكن أن يشمل هذا تناول عشاء معا أو دردشة

دافئة على أريكة دون وجود الطفل.

المولود الجديد و فتور عاطفي بين الزوجين

كما يتسبب التأثير المالي لوجود طفل في حدوث مشكلات كبرى بالنسبة لبعض الأزواج، وفقا لما

تقوله سيلفيا كونيش-يون التي تعمل مستشارة أسرية في ألمانيا: مشكلات رعاية طفل ربما

تعني أن أحد الزوجبين ربما لا يستطيع مواصلة العمل أو ربما يتعين عليه العمل بدوام جزئي فقط.

وقالت كونيش-يون : إنه فور وصول الطفل كثير من الآباء لا يستطيعون التواصل مع حياتهم السابقة

التي كانوا يعيشونها مع شريكهم، وترفع قلة النوم من مستوى التوتر ويصبح الآباء أسرع غضبا.

وأضافت كونيش-يون إن بعض الأزواج يكادون لا يتشاجرون، لكنهم يبتعدون عن بعضهم البعض،

وآخرون يتشاجرون أكثر مما كان يحدث قبل ميلاد الطفل، في كثير من الأحيان بشأن أشياء صغيرة.

 

 

اعداد / أمل رجب

Load More In علاج المشاكل الزوجية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اهمية شرب زيت الزيتون للحامل

ما هى أهمية شرب زيت الزيتون للحامل ولماذا ينصح للحامل بتناول زيت الزيتون بشكل يومي على الر…