Home صحة الاطفال إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

0
0
13
11

كتير من الاطفال عندهم إضطراب فرط الحركة ونقص الانتباة بس المشكلة دى ليها

حل ولالا موقعنا الاسرة والطفل حيعرض المشكلة وحلها

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة يؤثر سلبا على الحياة الاجتماعية

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

أكدت المتحدثة باسم جمعية الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ميساء مجذوب،

أن نسبة الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في السعودية وصل إلى ما يقارب 15.5% من

مجموع شباب المملكة وأطفالها ممن لم يتجاوزوا سن الرابعة عشرة، ويشكلون ثلث سكانها (37.3%)،

ليصبح هذا الاضطراب السلوكي العصبي مؤثراً على حياة نسبة لا يستهان بها من الشباب السعودي.

وأبانت مجذوب أن “الاضطراب يؤثرعلى نواح عديدة و ليس فقط على حياة الفرد المصاب، مبينة أن الآثار يمكن

أن تصل إلى العائلة ومسيرة التعليم والحياة الاجتماعية”.

وقالت “إن للاضطراب تأثير بعيد المدى على عائلات الأطفال وحياتهم الاجتماعية، وهو ما قد يؤدي إلى إصابة

الطفل باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه في سن البلوغ ، وربما يؤدي إلى تعطيل العملية الانتباهية،

مما تنتج عنها خسارة مادية وتأثيراً غير محدود في تراجع بناء المجتمع واقتصاده”.

وأكدت مجذوب أن تربية الأطفال من هذه الفئة تجربة صعبة، فمدى الانتباه لديهم أقصر، ويمتلكون قدرة

كبيرة من الطاقة وهم بحاجة إلى التركيز بشكل مستمر وصبر غير محدود، وقد تؤثر تربية طفل مصاب

باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه سلباً على علاقة الوالدين إن لم يتوفر نظام دعم قوي.

وبالرغم من أن الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يكون حاد الذكاء إلا أن هذه الفئة من

الأطفال تعاني من صعوبات في التركيز والسيطرة على السلوك والتحكم في مدى النشاط مما يؤدي

إلى ضعف الأداء المدرسي لأنه يصعب عليهم اتباع التعليمات والالتزام بالقوانين بسبب اندفاعهم.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

وقالت مجذوب “لا نعاقب طفلاً مصاباً بضعف في النظر بسبب عدم تمكنه من رؤية لوح الكتابة، فلماذا إذن

نعاقب الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه على عدم قدرتهم على التركيز”.

وتؤكد أن الأطفال المصابين بهذا الاضطراب يجدون صعوبة في بدء وإتمام المهام الطويلة أو إنهاء دراستهم،

وذلك بسبب عجزهم الإدراكي. علاوة على ذلك فإن الأطفال المصابين الذين أتموا المرحلة الثانوية غالباً

لا ينهون المرحلة الجامعية بالمقارنة مع قرنائهم.

ودعت المتحدثة المجتمع إلى تقبل هذا الاضطراب وتفهمه وزرع الرغبة في ذلك، حيث أنهم أطفال طبيعيون

كل ما يحتاجونه هو دفعة إضافية وانتباه وفهم الآخرين لهم، ليدفعهم العلاج المناسب والدعم العائلي

والدعم الأكاديمي من المدرسين في المدرسة لهؤلاء الأطفال إلى الإنجاز بشكل جيد، أو على الأقل

بشكل أفضل من قرنائهم الذين لم يجدوا الدعم المناسب.

وأشارت مجذوب إلى أن الجمعية تسعى إلى رفع المستوى المعيشي لهؤلاء الأطفال وعائلاتهم عن طريق

إزالة التشخيص الخاطئ وتزويد القطاعات ذات الصلة بالمعلومات والمهارات المطلوبة لضمان فعالية الدعم

لهؤلاء الأطفال الذين ستكون لديهم الفرصة للوصول إلى أقصى إمكانياتهم.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

يُعتقد أن قصور الانتباه وفرط الحركةحالة نفسيّه تبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان, وهي تسبب نموذج

من تصرفاتٍ تجعل الطفل غير قادر على إتّباع الأوامر أو على السيطرة على تصرفاته أو أنه يجد صعوبة بالغة

في الانتباه للقوانين وبذلك هو في حالة إلهاء دائم بالأشياء الصغيرة. المصابون بهذه الحالة يواجهون صعوبة

في الاندماج في صفوف المدارس والتعلّم من مدرسيهم, ولا يتقيدون بقوانين الفصل, مما يؤدي إلى تدهور

الأداء المدرسي لدى هؤلاء الأطفال بسبب عدم قدرتهم على التركيز وليس لأنهم غير أذكياء, لذلك يعتقد

أغلبية الناس أنهم مشاغبون بطبيعتهم.

هذه الحالة تعتبر أكثر الحالات النفسية شُيوعا في العالم – إذ يبلغ عدد المصابين بقصور الانتباه وفرط

الحركة حوالي 5% من مجموع شعوب العالم – والنسبة تزيد عن ذلك في الدول المتطورة (دول العالم الأول).

هذه الإحصائيات جعلت بعض الباحثين يعتقدون أن تركيبة الدول المتطورة وأجوائها قد تكون سبب لحالة قصور

الانتباه وفرط الحركة عند شعوبها. بذلك, تفاعل الناس في حضارتهم قد يكون مسبب لقصور الانتباه وفرط الحركة,

اعتماداَ على نوع الحضارة وردّة فعل المرء أو المرأة لها.

يشكل التعامل مع الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه تحدياً كبيراً لأهاليهم ولمدرسيهم في

المدرسة وحتى لطبيب الأطفال وللطفل نفسه أحياناً.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم ولكنها مشكلة سلوكية عند الطفل ويكون هؤلاء الأطفال عادة

مفرطي النشاط واندفاعيين ولا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق فقط, يصاب من ثلاثة إلى

خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة والذكور أكثر إصابة من الإناث ويشكل وجود طفل مصاب بهذه

الحالة مشكلة حقيقية أحياناً للأهل وحتى الطفل المصاب يدرك أحياناً مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة

على تصرفاته ويجب على الوالدين معرفة ذلك ومنح الطفل المزيد من الحب والحنان والدعم وعلى الأهل

كذلك التعاون مع طبيب الأطفال والمدرسين من أجل كيفية التعامل مع الطفل.

الأعراض

نقص الانتباه والنشاط المفرط والاندفاعية هي السمات الرئيسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

هذا ويصعب تحديد أعراض هذا الاضطراب بصفة خاصة نظرًا لصعوبة تحديد خط فاصل بين المستويات العادية

لنقص الانتباه والنشاط المفرط والاندفاعية والمستويات الأخرى التي تتطلب تدخلاً طبيًا.

لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من عدمه، يحب أن يُلاحظ استمرار

الأعراض عنده لمدة ستة أشهر أو أكثر في بيئتين مختلفتين، ويجب أن تفوق هذه الأعراض مثيلتها في

الأطفال الآخرين في المرحلة العمرية نفسها.

بتقسيم أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال إلى فئات، ينبثق ثلاثة أنواع فرعية منه

ألا وهي النوع الذي يغلب عليه نقص الانتباه والنوع الذي يغلب عليه النشاط الحركي الزائد والاندفاع

والنوع المركب الذي يجتمع فيه نقص الانتباه والنشاط الحركي الزائد والاندفاع معًا في آن واحد:

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

قد يتضمن النوع الذي يغلب عليه نقص الانتباه الأعراض التالية:

تشتت الذهن بسهولة وعدم الانبتاه للتفاصيل والنسيان والانتقال الدائم من نشاط إلى آخر
صعوبة التركيز في أمر واحد

الشعور بالملل من أداء نشاط واحد بعد بضع دقائق فقط، ما لم يكن هذا النشاط ممتعًا

صعوبة تركيز الانتباه على تنظيم واستكمال عمل ما أو تعلم شيء جديد

صعوبة إتمام الواجبات المدرسية أو أدائها، وفقدان الأغراض في كثير من الأحيان (مثل الأقلام الرصاص واللعب والواجبات المدرسية) اللازمة لإنجاز المهام أو الأنشطة

ظهور المريض كأنه لا يصغي عند التحدث إليه
الاستغراق في أحلام اليقظة والارتباك بسهولة والتحرك ببطء

صعوبة معالجة المعلومات بسرعة وبدقة كالآخرين
صعوبة اتباع التعليمات

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

يتضمن النوع الذي يغلب عليه النشاط الحركي الزائد والاندفاع الأعراض التالية:

القلق والتململ في المقاعد
التحدث بصورة مستمرة

التحرك المستمر في كل مكان، وملامسة أي شيء أو اللعب بكل شيء تقع عليه أيدي المريض.

صعوبة الجلوس في سكون أثناء تناول الطعام وفي المدرسة ووقت الاستعداد للنوم
الحركة الدائمة
صعوبة أداء المهام أو الأنشطة بهدوء

وتشير الأعراض التالية أيضًا إلى الاندفاع بصفة أساسية:

عدم القدرة على الصبر

الإدلاء بتعليقات غير ملائمة وإبداء المشاعر دون ضبط النفس والتصرف دون اعتبار للعواقب
صعوبة انتظار حصولهم على الأشياء التي يريدونها أو انتظار دورهم في اللعب

إدارة الاضطراب

تتضمن طرق العلاج غالبًا مزيجًا من تعديل السلوك وتغيير أنماط الحياة واستشارة الأطباء، فضلاً عن الأدوية.

أثبتت دراسة أجريت في عام 2005 أن الإدارة الطبية والعلاج السلوكي هما أكثر الاستراتيجيات كفاءة

في إدارة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يليهما الأدوية وحدها ثم العلاج السلوكي. بينما أشارت

النتائج إلى أن الدواء يؤدي إلى تحسين السلوك في حالة تناوله على المدى القصير، إلا أنه لا يؤدي

إلى تغيرات ملموسة على المدى الطويل.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

التدخلات السلوكية

أفاد دراسة أجريت في عام 2009 بوجود أدلة قوية على فعالية طرق العلاج السلوكية في علاج اضطراب

فرط الحركة ونقص الانتباه.
تتضمن وسائل العلاج النفسي المستخدمة لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وسائل نفسية

وتقنيات سلوكية غير دوائية، وعلاج سلوكي، وعلاج سلوكي معرفي بالإضافة إلى ذلك هناك العلاج

النفسي بين الأشخاص، والعلاج الأسري، إضافة إلى دور المدرسة، والتدريب على المهارات الاجتماعية،

والتدريب العلاجي للآباء.

وقد أثبتت الأبحاث أن كلاً من التدريب العلاجي للآباء والعلاج التربوي لهما فوائد قصيرة المدى. وثبت عدم

جدوى العلاج الأسري في علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، على الرغم من تزايد احتمالات الطلاق

في أسر الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عنها في الأسر التي لا يعاني أطفالها من

الاضطراب نفسه، وخاصة عندما يكون هؤلاء الأطفال دون الثمانية سنوات.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

من الجدير بالذكر أن هناك العديد من مجموعات الدعم المتخصصة في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

والتي تعد بمثابة مصادر معلومات في هذا الصدد، إضافةً إلى أنها تساعد الأسر على مواجهة التحديات

المقترنة بالتعرض لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

أثبتت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2009 أن سر الحركة الدائبة للأطفال الذين يعانون من اضطراب

فرط الحركة ونقص الانتباه يكمن في أن تلك الحركة تساعدهم على البقاء في حالة تأهب لإنجاز المهام

الصعبة التي توكل إليهم. وينصح الباحث الذي أجرى تلك الدراسة بأن يُسمح لهم في أثناء أداء الواجبات

المنزلية بالتململ أو الوقوف أو مضغ العلكة لأن ذلك قد يساعدهم على التغلب على الصعاب التي يواجهونها.

ولا يُنصح بمحاولة الحد من نشاطهم بشدة لأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى نتائج عكسية،

إلا إذا كان سلوكهم مدمرًا.

الأدوية

ثبت أن السيطرة على الاضطراب من خلال الأدوية هو أكثر الوسائل فعاليةً من حيث التكلفة،

يليها العلاج السلوكي ثم الجمع بين كلتا الوسيلتين، وذلك في إحدى دراسات المتابعة التي جرت على

مدار 14 شهرًا. ومع ذلك، أشارت إحدى دراسات المتابعة أن الأدوية المنشطة لا تفوق في تأثيرها وسائل

العلاج السلوكي المتبعة مع الأطفال بعد إيقاف كل وسائل العلاج المخصصة لهم لمدة عامين.

وقد توصف أدوية منشطة أو غير منشطة. وقد أفادت مراجعة لأصناف العقاقير في عام 2007 بعدم وجود

دراسات متكاملة للمقارنة بين فعالية الأدوية المختلفة المخصصة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

إضافة إلى عدم وجود أدلة نوعية على تأثيراتها على الأداء الأكاديمي والسلوكيات الاجتماعية بشكل عام.

لا يوصَى باستخدام الأدوية المخصصة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه للأطفال في سن ما قبل المدرسة

لعدم الإلمام بآثارها على المدى الطويل عليهم في هذه السن الصغيرة. هناك ندرة شديدة في البيانات

الخاصة بالآثار العكسية للمنشطات أو فوائدها على المدى الطويل بالنسبة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

العلاج بالمنشطات

أقراص ريتالين 10 ملجم (أستراليا)تعد المنشطات هي الأدوية التي يوصَى بها عادةً لعلاج اضطراب

فرط الحركة ونقص الانتباه، وأكثر المنشطات شيوعًا هي الميثيلفينيديت (وتضم الريتالين والميتاديت

والكونسيرتا) والديكستروأمفيتامين (الديكسيدرين) وأملاح الأمفيتامين المختلطة (الأديرال)

والديكستروميثا أمفيتامين (الديسوكسين، الح)

تؤدي المنشطات المستخدمة في علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى رفع تركيزات الناقلات العصبية

مثل الدوبامين والنورابنفرين خارج الخلايا مما يؤدي إلى زيادة معدل النقل العصبي. وتأتي الفوائد العلاجية

من التأثير النورأدرينالي في المنطقة الدماغية التي يُطلق عليها الموضع الأزرق (locus coeruleus) والقشرة

الأمامية الجبهية إضافة إلى التأثير الدوباميني في منطقة النواة المتكئة (nucleus accumbens) في الدماغ.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

يستخدم مصطلح إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة لوصف الأطفال الذين يعانون من المشاكل الثلاثة

الرئيسية التالية:

سلوك فرط الحركة.
السلوك الإندفاعى.
نقص و تشتت الإنتباة.

ADHDيجد هؤلاء الأطفال صعوبة بالغة فى الإستقرار بالمدرسة نتيجة لفرط الحركة و الإندفاعية كما يجدون

نفس الصعوبة فى التحصيل الدراسى لضعف إنتباههم.
بعض الأطفال يعانون فقط من نقص الإنتباة و ليس لديهم بالضرورة أعراض فرط الحرك أو الإندفاعية. يوصف

هؤلاء الأطفال أحيانا بأنهم مصابون بإضطراب نقص الإنتباة فقط وليس إضطراب فرط الحركة نقص الإنتباة.

و من السهولة عدم الإدراك بأن هؤلاء الأطفال يعانون من المرض لأنهم فى العادة هادئون فى سلوكهم.

لا توجد أى علاقة بين إضطراب فرط الحركة نقص الإنتباة و مستوى الذكاء عند الطفل. يصيب المرض الأطفال

بغض النظر عن مستوى ذكائهم.
سبب المرض إلى الان غير معروف و لكن نعلم أن العوامل الوراثية لها دور هام. و لا يوجد تاريخ مرضى لأى

إصابات أو تلف فى المخ عند غالبية الأطفال المصابون بهذى المرض. و مع هذا فقد أثبتت الدراسات أن

الأطفال المصابون بأعراض شديدة لديهم نشاط أقل من الطبيعى فى الفص الأمامى للمخ. هذا الجزء من

المخ يختص بتنظيم النشاط و التحكم فى السلوك

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

السلوك الإندفاعى

المقصود بالسلوك الإندفاعى هو القيام بالأفعال دون التفكير فى العواقب الناجمة عن هذة الأفعال.

و هناك أشكال عديدة للسلوك الإندفاعى كلقيام بفعل أو قول أول شىء يخطر على البال. يجد هؤلاء

الأطفال صعوبة بالغة فى القيام بالمهام اللتى يتوجب عليهم فيها الإنتظار حيث أن لديهم صعوبة فى

التحكم فى نفسهم و التوقف من الإستجابة الفورية.

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

ما هى أعرض إضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباة

 النشاط الزائد

يجد صعوبة فى الجلوس ساكنا لفترة طويلة و يكون كثير التململ و يحرك يدية و قدمية أو يتحرك على

الكرسى. يجد صعوبة فى متابعة التعليمات و لا يكمل المهام التى تطلب منة.
لا يتوقف عن الكلام و يقاطع الاخرين.

يجد صعوبة فى التركيز مع الكلام الموجه إلية و كأنة لا ينصت لمل يقال لة.
يجد صعوبة فى التركيز على لعبة معينة لمدة طويلة.

لا يستطيع الإنتظار لدورة سواء فى اللعب أو فى أى مجال اخر.
يركض و يقفز فى الأماكن الغير مناسبة.

يندفع فى الإجابة على الأسئلة قبل أن ينتهى المعلم من طرحها.

يتشتت إنتباهة بسهولة مع أى منبة خارجى.
سهل النسيان و يفقد ممتلكاتة الخاصة كثيرا.

 
 
 
اعداد / أمل رجب
 
 
Load More In صحة الاطفال

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اهمية شرب زيت الزيتون للحامل

ما هى أهمية شرب زيت الزيتون للحامل ولماذا ينصح للحامل بتناول زيت الزيتون بشكل يومي على الر…