Home تربية الأطفال اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

0
0
25
11

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال كتير من الاطفال بتتسم بخجل بس خجل شديد لدرجة المرض موقعنا الاسرة والطفل

حيعرفنا اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

الطفل الخجول عادة ما يتحاشى الآخرين ولا يميل للمشاركة في المواقف الاجتماعية ويبتعد عنها

ويكون خائف ضعيف الثقة بنفسه وبالآخرين، متردد ويكون صوته منخفض، وعندما يتحدث إليه شخص

غريب يحمر وجهه وقد يلزم الصمت ولا يجيب ويخفي نفسه عند مواجهة الغرباء ويبدأ الخجل عند الاطفال

في الفئة العمرية 2-3 سنوات ويستمر عند بعض الاطفال حتى سن المدرسة وقد يختفي أو يستمر.

الخجل عند الاطفال يشمل العديد من الأعراض :

عدم الثقة بالنفس.
التحفظ فى العلاقات الاجتماعية .
التردد فى اتخاذ القرارات.
تجنب الألفة والاتصال بالآخرين وخاصة بالمواقف الاجتماعية.
لا يقومون بالمبادرة أو التطوع.
يبقون صامتون أو يتحدثون بصوت خافت.
يتجنبون إلتقاء العيون .

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

مشاعر النقص:

قد يكون بسبب وجود عاهات جسمية مثل العرج أو طول الانف أو السمنة أو انتشار الحبوب والبثور والبقع

في وجهه أو بسبب كثرة ما يسمعه من الاهل من انه دميم الخلقة ويتأكد ذلك عندما يكون يقارن نفسه بأخوته

أو أصدقائه، وقد تكون مشاعر النقص تلك تتكون بسبب انخفاض المستوى الاقتصادي للأسرة الذي

يؤدي لعدم مقدرة الطفل على مجاراة أصدقائه فيشعر بالنقص وبالتالي الخجل.

التأخر الدراسي:

إن انخفاض مستوى الطفل الدراسي مقارنة بمن هم في مثل سنه يؤدي لخجله.

افتقاد الشعور بالأمن:

الطفل الذي لا يشعر بالأمن والطمأنينة لا يميل إلى الاختلاط مع غيره إما لقلقه الشديد وإما لفقده الثقة

بالغير وخوفه منهم، فهم في نظره مهددون له يذكرونه بخجله وخوفا من نقدهم له . كذلك الطفل تنتابه

تلك المشاعر مع الكبار فيخشى من نقد الكبار وسخريتهم خاصة الوالدين

اشعار الطفل بالتبعية:

شعور الطفل بالتبعية للكبار وفرض الرقابة الشديدة عليه، يُشعره بالعجز عند محاولة الاستقلال واتخاذ

القرارات المتعلقة به مثل لون الملابس وماذا يريد ان يلبس أو عدم الاهتمام بأخذ رأيه فمثلا يقول الوالدين

احيانا: ابني يحب السكوت( مع أن هذا الطفل لم يتكلم ولم يعبر عن رأيه اطلاقا).

طلب الكمال والتجريح امام الأقران:

يُلح بعض الآباء والامهات في طلب الكمال في كل شيء في أطفالهم في المشي في الاكل في الدراسة .

ويغفل الوالدين عن أن السلوكيات يتعلمها الطفل بالتدريج وهناك بعض الاباء أو الامهات لا يبالي بتجريح

الطفل أمام أقرانه وذلك له أكبر الأثر في نفسية الطفل .

تكرار كلمة الخجل:

وذلك أمام الطفل ونعته بها فيقبل الطفل بهذه الفكرة وتجعله يشعر بالخجل وتدعم عنده هذه الكلمة

الشعور بالنقص

الوراثة وتقليد أحد الوالدين :

عادة ما يكون لدى الآباء الخجولين أبناء خجولين كتقليد أو عامل وراثي والعكس غير صحيح ودعم أحد

الوالدين للخجل من الطفل على أنه أدب وحياء سبب جوهري في الخجل.

اضطرابات النمو الخاصة والمرض الجسمي :

كاضطرابات اللغة تُجنب الطفل الاحتكاك بالآخرين كما أن اصابته ببعض الامراض مثل الحمى أو الإعاقة

تمنعه من الاندماج أو حتى الاختلاط مع أقرانه ويجد في تجنبهم مخرجا مريحا له.
الحماية الزائدة من قبل الوالدين للطفل و الخوف المستمر عليه و الأسلوب التربوي الخاطئ:
ومثال ذلك:

كثرة النقد للطفل يشعره بالضعف وعدم الثقة بالنفس.
تعرض الطفل للسخرية بشكل مستمر.
النقد المستمر للطفل مما يشعره بالخوف من الخطأ بالمجتمع خشية النقد أيضاً فيفضل الصمت
التهديد المستمر بالعقاب يخلق الخوف في قلب الطفل

و كذلك تدليل المعلم للطفل الخجول و تجاهله خشية إحراجه يزيد المشكلة و يعزز الخجل و بالتالي يقبل الطفل نفسه و لا يحاول التغيير

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

من العلاجات السلوكية و سبل الوقاية من تفاقم مشكلة الخجل عند الاطفال :

تشجيع الطفل منذ الصغر على المشاركة في الأنشطة المجتمعية.
مساعدة الطفل على فهم الحوادث الاجتماعية وكيف يفكر الآخرون.
يجب أن لا تدفع الطفل للقيام بأعمال تفوق قدراته ومهاراته .
الثناء على انجازاته ولو كانت قليلة.
عدم مقارنته بالاطفال الآخرين ممن هم أفضل منه .
توفير قدر كاف من الرعاية والعطف والمحبةوخلق جو أسري دافئ من الحب و الحوار و التقليل من التوبيخ

و الابتعاد عن نقد الطفل باستمرار وخاصة أمام أقرانه أو اخوته .
أن يشجع الطفل على الحوار من قبل الوالدين كما يجب أن يشجع
على الحوار مع الآخرين.
تشجيع الطفل على الجرأة وأن يطلبوا ما يريدون بصراحةدون خوف
تعليمه قول لا إذا لم يكن راغباً بفعل شئ ما و عدم الإجبار
تعليم الطفل المهارات الاجتماعية مع المكافآة (الذهاب لحفل أو مناسبة أو رحلة مدرسية – التحدث مع

مجموعة من الاطفال و و لو هاتفيا بالبداية -الرد على الهاتف _ التحدث أمام أخرين- الترحيب بالزوار- ……).
أخذه في نزهة الى أحد المتنزهات واشراكه في اللعب مع الأطفال.

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

تعزيز الثقة بالنفس و رفع شعور الكفاءة بأنه يستطيع مثل بقية الأولاد بل أفضل و تشجيع المدرسين المتكرر له للمشاركة و عدم إهماله حتى لو تعثر بالكلام .
التدريب على الاسترخاء و التنفس العميق وتقليل الخجل تدريجيا.
إشراك الطفل فى مجموعات اللعب مع أطفال أخرين (المدرسة- مؤسسة علاجية) مع تشجيع الطفل على

ممارسة ألعاب التعاون والتجارة والاتصال مع الأخرين أفضل من ألعاب الورق او الالعاب الفردية.

علم الطفل التحدث الايجابي مع الذات….رفض الخجل و محاولة الجرأة و المشاركة حيث اقتناع الشخص بخجله

يسهم بعدم العلاج الجيد فهو يجب أن يقول لنفسه ( سأشارك حتى لو ضحك البعض مني فهذا ليس نهاية العالم …أنا ذكي مثلي مثل الكثيرين …إني فعلت ما علي فعله و سأحاول بشكل أفضل بالمرة المقبلة )

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال فى المدرسة

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

لكل طفلٍ طبيعته الخاصة به، اذ ان هنالك أطفالٌ يتسمون بأنهم إجتماعيون وآخرون بأنهم خجولون وقد

لا يشعرون بإرتياحٍ عند التواجد مع أشخاصٍ آخرين بنفس المكان، وعند دخول طفلك الخجول الى مدرسةٍ

قد تواجه الأم أزمةً في التعامل مع طفلها في هذه الحياة الجديدة، لذا سنقدم الآن مجموعة من النصائح

تساعدين بها طفلك الخجول على التعامل في المدرسة:

– ساعدي طفلك على ممارسة التفاعل مع الآخرين بتعريضه لمواقفٍ وأشخاصٍ غير مألوفين لديه مع إعطائه

الوقت الكافي لكي يشعر بارتياح لهذه المواقف الجديدة. كلما مارس الطفل الخجول التفاعل مع أشخاص غرباء، كلما قل خجله بشكل أسرع.

– شجعي طفلك على التعرف على أصدقائه الجدد في المدرسة وأن يتحدث معهم، ومع مرور الأيام سيكون أقل خجلاً.

– كوني نموذجاً اجتماعياً لأن الأطفال يتعلمون من ملاحظة سلوكيات آبائهم و أمهاتهم.

– تحدثي مع طفلك عن حياتك عندما كنت خجولة وكيف أصبحت اجتماعية ومدى الفائدة التي عادت عليك

من هذا مثل تكوينك لصداقاتٍ جديدةٍ واستمتاعك بالأوقات المدرسية والأنشطة الاجتماعية.

– لا تُطلقي على طفلك صفة “خجول” لأن هذا قد يجعله يشعر بالخجل من نفسه، أيضاً لا تنتقديه،

بل يجب أن تحترمي خجله وتتحدثي معه عن مشاعره.

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

– احرصي على تعليم طفلك الاعتماد على ذاته في ارتداء ملابسه وحذائه و غيرها من الأمور الأخرى،

فكلما كان الطفل مدللاً معتمداً على أبويه؛ كان نضجه الانفعالي غير كامل، وكلما كان بعيداً عن الاعتماد

على ذاته في الأمور الصغيرة؛ نشأ خجولاً.

وأخيراً ينبغي على المعلم في المدرسة أن يقوم ببث الثقة في نفوس التلاميذ ومعاملاتهم بالمساواة دون تحيز،

والبعد عن مقارنة الأطفال بمن هم أكثر حظاً منهم سواء في الاستعداد الذهني أو الجسمي أو

من حيث الوسامة أو القدرات والاستعدادات الاجتماعية؛ لأن مثل هذه المقارنات تضعف ثقة الطفل بنفسه،

وتؤدي به إلى الخجل.

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفالقد يكون مصاب بمرض عقلي

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

حذر خبراء من أن الطفل الخجول أو الحزين قد يكون مصابا باضطرابات عقلية ويحتاج إلى عقاقير قوية.

وقال أطباء نفسيون إن القواعد الجديدة التي يجري إعدادها في الولايات المتحدة ستدفع مزيدا من

اليافعين إلى اعتبار مشاكلهم التي تبدو شائعة أمراضا يتعين علاجها ولا يكفي الدعم والمساعدة للتخلص منها.

وأعرب الأطباء عن خشيتهم من أن التلميذ الهادئ في المدرسة قد يكون مصابا باضطراب القلق الاجتماعي

في حين أن التلميذ الذي يصبح انطوائيا بعد نكبته بشخص عزيز عليه قد يكون مصابا بمرض الكآبة.

كما أن الطفل الذي يرد على البالغين أو يفقد أعصابه بانتظام قد يكون مصابا بمرض التحدي المعارض.

ونتيجة لذلك كله فان عقاقير قوية مثل بروزاك أو ريتالين قد توصف للمصابين بهذه الاضطرابات العقلية للسيطرة على سلوكهم أو تغييره.

وقالت السكرتيرة العامة لجمعية الأطباء النفسيين التربويين في بريطانيا كيت فالون ان أنماط السلوك

تتطور على امتداد فترة طويلة من الوقت وكثيرا ما تقترن بجملة من الأسباب المعقدة ولا يمكن علاج

السلوك غير المقبول بوصفة طبية سريعة. وعادة ما يحتاج هذا السلوك المرضي إلى إدارة شديدة

العناية من جميع البالغين المحيطين بالطفل.

اسباب وعلاج الخجل عند الاطفال

ولفتت فالون إلى ان الطفل الخجول قد يكون مصابا باضطراب القلق الاجتماعي والطفل الحزين أو المنطوي

مؤقتا قد يكون مصابا بالكآبة. وقالت ان هذه الحالات من المرجح ان تعالج بالأدوية وبسببها تعطى عقاقير

قوية للأطفال من دون فهم يذكر أو من دون فهم على الإطلاق لما يمكن أن تؤدي إليه.

وأشارت فالون الى ان استخدام الأدوية لتحسين السلوك يكون مغريا في مجتمع يريد نتائج سريعة.

ولكن هناك طرقا أخرى لتحسين سلوك الطفل تحتاج عادة إلى وقت ومجهود من الآخرين.

وتوقعت فالون ان تعد بحلول عام 2013 معايير جديدة لتعريف المرض العقلي في بريطانيا ، وأن تؤدي

هذا المعايير الى إدراج مزيد من الأطفال في عداد المرضى عقليا.

وتبين الأرقام ان 650 الف طفل بين الثامنة والثالثة عشرة من العمر في بريطانيا يتناولون ريتالين

لعلاج نقص الانتباه/فرط النشاط بالمقارنة مع 9 آلاف طفل قبل عشرين عاما فيما يوصف بروزاك للأطفال

المصابين بالكآبة أو القلق. وأدت هذه الظاهرة إلى انطلاق دعوات تطالب بالتحقيق في حجم المشكلة

والأضرار التي يمكن ان تسببها على المدى البعيد.

 

اعداد / أمل رجب

 

Load More In تربية الأطفال

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اهمية شرب زيت الزيتون للحامل

ما هى أهمية شرب زيت الزيتون للحامل ولماذا ينصح للحامل بتناول زيت الزيتون بشكل يومي على الر…