Home علاج المشاكل الزوجية اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

4 second read
0
0
62
اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها كل بنت مقبلة على الزواج بتكون مرعوبة من حماتها ازاى

تعاملها وتكسبها ازازى تجنب المشاكل عشان حياتها مع زوجها ما تتعكرش موقعنا الاسرة

والطفل حيعرفك ازاى تتعاملى مع حماتك وتكسبيها

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

الحماة كلمة قد تسبب القلق للكثير من الفتيات المقبلات على الزواج، فهذه الكلمة دائما ما ارتبط وجودها

في كثير من الثقافات بوجود الكثير من الخلافات،

التي تسببها الحماة في الحياة الزوجية، فهي بالتأكيد لديها القدرة على التأثير على مسار حياتك الزوجية،

وقد صورت لنا الكثير من الافلام والروايات هذا الصراع في صور عديدة . فهو صراع أبدي لا ينتهي بين الحماة

وزوجة الابن، ولكن هذا الامر قد يكون غير صحيح، لذا

نعرض لك أهم 5 نصائح لتتجنبي هذا الصراع، وتحافظي على حياتك الزوجية خالية من مثل هذا النوع من الخلافات
1- لا تنتظري منها التضحية لأجلك في بعض المسائل : عند التعامل مع الحماة عليك الحذر دوما من الثقة الزائدة

في التعامل معها في بعض الامور الهامة، فتضعيها في موضع الام الخاصة بك، فمهما بلغ مقدار التفاهم

بينكما والود، هي ليست امك الاصلية التي قد تضحي بسعادتها كي تشعرك بالسعادة
2- حاولي دوما تقليل المسافات بينكما : اعملي دائما جاهدة على التقليل من المسافات بينكما، والتي

قد تؤدي الى سوء في التفاهم، مما قد يسبب الخلافات، فكون الحماة امرأة فذلك يشير انها تعاني من

الكثير من المشاكل المتعارف عليها لدى النساء، كقضايا الاسرة والمطبخ، فعليك الاستفادة من خبراتها

من خلال مناقشة مثل هذه الامور، وطلب المشورة، وذلك تمهيدا للتواصل بينكما

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

3 – عبري لها دوما عن احترامك لها : ليس هناك مانع من ان تعبري لحماتك عن احترامك لها من خلال

بعض الاشياء المادية، كشراء هدية مثلا، او دعوتها للاحتفال ببعض المناسبات الخاصة بك او بعائلتك،

فذلك بالتاكيد سوف يشعرها بالسعادة التي سوف تنعكس على علاقتكما فيما بعد
4- أظهري دائما بمظهر ينم عن قوة شخصيتك : قوة الشخصية تعد واحدة من اهم مفاتيح الحفاظ على التواصل

مع الحماة بصورة جيدة؛ فالثقة في التعامل والمظهر والسلوك سوف يعطي الحماة انطباع بمدى قوة شخصيتك،

مما يؤدي الى شعورها بالفخر والاعتزاز كون زوجة ابنها تتمتع بهذه الشخصية القوية
5- حفزي زوجك دائما على القيام بزيارة مفاجئة لها : للزيارات المفاجئة خاصة من جانب الابناء طابعها الخاص،

خاصة في ظل انشغالات الحياة المتعددة، فما عليك سوى ان ترتبي له القيام بهذه الزيارة حتى ولو على

حساب بعض وقت زوجك المخصص لك، فعندما ترى حماتك مدى حرصك على الابقاء على علاقتها

بابنها وتحسينها، سوف تكن لك المزيد من الاحترام والتقدير

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها واجعليها صديقتك

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

من المعروف أن معظم الفتيات المقبلات على الزواج يكون لديهن هاجس وخوف كبيران من الصورة المرسومة

في ذهنهن عن الحماة التي تتربص لزوجة ابنها والتي تريد أن توقع بها في كل صغيرة وكبيرة، وعلى الرغم

من أن أكثر هذه التخوفات أكاذيب وخزعبلات لا أساس لها من الصحة، إلا أنه لا يمكن نكران أن هناك قلة قليلة

من الحموات اللاتي يتربصن بزوجات أبنائهن.

صورة مغلوطة:

ويؤكد الخبراء في مجال العلاقات الزوجية والطب النفسي أن الشائعات المتداولة بشأن الحموات المتربصات

بزوجات أبنائهن أمر غير موجود في الواقع، فلم تعد الحماة اليوم تفكر في كيفية إيذاء زوجة ابنها أو تتحين

لها الفرص من أجل الإيقاع بها كما كنا نسمع في الماضي.

حموات لذيذات

ولأن الأمر أصبح مختلفا بالفعل، هناك بعض الحموات التي من الممكن أن نطلق عليهن “الحموات اللذيذات”

صاحبات الروح المرحة اللائي يفضلن أن تربطهن علاقة طيبة مع زوجات أبنائهن، حيث نجدهن يبادرن بالود

تجاه زوجات أبنائهن، حتى أننا نجد هؤلاء الزوجات لا يكدن يصدقن أنفسهن من أن الحموات دائما متسلطات

ولا يردن التقرب من زوجات أبنائهن.

فلتكن فكرتك عنها طيبة:

حاولي أيتها الفتاة العزيزة المقبلة على الزواج أو أنت أيتها المتزوجة أن تكون فكرتك عن حماتك طيبة،

ولا تنظري إليها على أنها المصدر الوحيد لإزعاجك، فليست الحماة في الواقع كذلك، ولك أن تعلمي أنها

هي المفتاح الأول وقد يكون الوحيد للوصول لقلب زوجك وعائلته.

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

بادري بالود والهدايا:

وقبل أن تبادر أم زوجك بالمعاملات الطيبة نحوك، بادري أنت نحوها بالمعاملات الطيبة وكوني صديقة صدوقة

لها تفضل دائما أن تبادر حماتها بالود تارة وبالهدايا تارة أخرى حتى يكون هناك رباط من الود يجمع بين الاثنين،

ولا تنظري إليها دائما على أنها مصدر للقلق والكوارث.

كوني ذكية:

تنشأ الصداقة عندما يشعر الطرفان بأن الزوجة والحماة لهما حقوق مشتركة في هذا الرجل، فإذا شعرت

الأم بأن هذه الزوجة سوف تستحوذ على تفكير ابنها الذي ظلّت تربّيه طول السنوات الماضية، تتوتر داخلياً

ولا إرادياً من هذه العلاقة، وتصبح مشاعرها تجاه الزوجة سلبية، ولو كانت هذه الزوجة ذكية وأشعرتها بكيانها

كأم وأوضحت لها أنها سعيدة مع ابنها بفضل تربيتها الناجحة له، وأنها علمته كيف يحترم المرأة ويعاملها،

تهدأ الأم وتقترب أكثر من زوجة الابن.

أشياء بسيطة:

هناك أشياء بسيطة من الممكن أن تفعلها الزوجة تجاه أم زوجها كفيلة بأن تجعل الحب والاحترام دائماً بينهما

مثل أن تزور أم الزوج دائما حتى لو بدون الزوج عن طريق الزيارات والمكالمات الهاتفية .. وتعين الزوج على

بر أهله .. تتذكر مواعيد هامة للحماة كعيد ميلادها وعيد الأم وتهاديها كما علمنا رسولنا الشريف: تهادوا تحابوا.

تشارك الحماة في مناقشات كلامية أو في مواضيع غير خاصة كشراء ملابس أو شيء لطفلها؛ فالمشاركة

تخلق جواً من الألفة بينهما، لا تشتكى للزوج من أمه وتخلقي جوا من المشاكل، ولا تدققي على الأشياء

التي تضايقها من الأم، مادامت بسيطة لا تستحق، تعاملي جيدا مع غيرة أم الزوج عليه.. فلا تسعى لإثارة

غيرتها كأنثى وأم على ابنها بدلالك عليه أمامها طول الوقت وتبالغين في إظهار حبك له أمامها.

أشعريها بالحب:

حاولي أن تشعري أم زوجك من البداية بالحب والود، فادعي أمّ زوجك المستقبليّة إلى الغداء أو إلى

التّسوّق، قولي لها إنّك تحبّين ابنها وإنّه يعني العالم بالنسبة لك ودلّليها لأنّها ربّت شخصاً كهذا.. اعرفي

ما هي المشكلة فلعلّها خائفة من فقدانه وذكّريها بأنّها ستحظى بابنها دائماً ووضّحي لها أنّك ستحترمينها

واطلبي منها مساعدتك في أمور الزّفاف.

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

اهتمي بالمناسبات:

بعد الزواج عليك أن تحتفلي بالعطلات وأعياد الميلاد وعيد الأمّهات مع أمّ زوجك.. إنّها شخصٌ مهمّ جداً

لزوجك وستصبح شخصاً مهمّاً بالنسبة لكِ، تكلّمي عنها بطريقة جيّدة أمام الآخرين.

أبقي الأمل في قلبك وكوني إيجابيّة في ما يخصّ أمّ زوجك ولا تختلفي معها، وتذكّري: بالدّبلوماسيّة

والحبّ والذكاء تحصلين على كلّ ما تبغينه.

لا تتشاجري مع زوجك:

لا تتشاجري مع زوجك أمام والدته أو أبويه، إذا كنت تشعرين باقتراب تصاعد قضايا ساخنة، ناقشي الأمر

معه قبل زيارة الأهل بحيث تنتهي من كل المشاكل لاحقا، ويمكنك بهذه المناسبة أن تضعي كلمات

سر يفهمها زوجك وأنت فقط حول المواضيع الشائكة.

زوريها باستمرار:

حاولي أن تنوعي في أوقات زيارتك لحماتك، فلا تعوديها على ميعاد معين كيوم الخميس أو الجمعة،

لأنه مع الوقت ستصبح زيارتك لها زيارة متوقعة وروتينية، غيري من أوقات الزيارة لتشعريها بحبك لها وإنك

تزورينها للاطمئنان عليها وليس لأنه موعد إلزامي.

لا تكوني تصادمية:

من الذكاء معرفة الوقت اللازم السكوت فيه حتى لا يحدث التصادم بينك وبين حماتك، فمثلاً قد تقول كلمة

لا تعجبك أو رأياً مخالف لرأيك، فعند شعورك أن كلامك قد يضايقها التزمي السكوت كي لا تحدث فجوة

بينكما، استمعي لها جيداً وناقشيها بهدوء وأدب ولا تشعريها أنك تفرضين رأيك مهما كان، بل شاركيها الرأي.

اكسبى حماتك و اعرفى شخصيتها

تحدثي عن مميزات زوجك:

لا تشتكى من صفات أو معاملة زوجك أمامها أبدًا، وحاولي أن تجدي حلول مشاكلك مع زوجك في بيتكما

وليس خارجه، وتذكري بمدح صفات زوجك وطباعه، وانسي عيوبه قليلا أمامها، وإذا لاحظت إحدى الصفات

المتواجدة في حماتك وزوجك فلا تخجلي بالبوح بها، وأن تقولي لها بأن تلك الصفة الجميلة قد ورثها زوجك

عنها، واذكري حسن تربيتها له، ولا تتغاضي عن الاستفادة منها في تربية أولادك فيما بعد، فهذا

سيجعلها أكثر تقربا وحبا لك.

أشركيها مع عائلتك:

اجعلي حماتك تشاركك في الكثير من أحداث العائلة الهامة كاختيار اسم الطفل أو المدرسة التي سيلتحق

بها أو كمناسبة هامة كنجاح طفلك في المدرسة مثلا، فالأحفاد دائمًا ما يمثلون شيئًا كبيرًا في حياة أجدادهم،

فلا تنسى توعية أولادك دائما بأهمية الجدة ودورها في حياتهم.

اجعليها تثق بك:

عند شعورك بالتقرب منها، ابدئي في جذبها لك بسردك لها بعض أسرارك الخاصة واجتنبي الحديث عن أسرارك

مع زوجك مهما كان، حينها ستشعر أنك تثقين فيها، ولهذا ستبدأ هي أيضا بسرد أسرارها لك، كوني على

وعد منها إنك لن تقولي هذه الأسرار لأولادك ولا حتى لزوجك، وإنها يمكنها الوثوق بك وأن تكونا مخبأ

لأسراركما الشخصية، فإذا وقعت في إحدى المشاكل قدمي لها ما تحتاج من مساعدة ولا تقولي

لزوجك عن المشكلة واتركيها هي من تقول له بنفسها فيما بعد إذا أرادت ذلك

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

علاج الغازات عند الطفل

علاج الغازات عند الطفل اكبر مشكلة بتواجة كل ام المغص اللى بيخلى طفلى يصرخ من الالم موقعنا …